«مخاوف وفرة العرض» تهبط بأسعار النفط

385 ألف برميل يومياً معدل نمو الإنتاج الأميركي
الصباح الجديد ـ وكالات:
ظلت أسعار النفط منخفضة أمس الاثنين بسبب المخاوف من وفرة المعروض بالرغم من تعافيه جزئيا من الخسائر السابقة بعد أن أظهر مسح تحسنا في قطاع الصناعات التحويلية في الصين في شباط الماضي.
ونزلت العقود الآجلة لبرنت والخام الأميركي نحو واحد بالمئة أمس بعد أول مكاسب شهرية منذ حزيران حيث بددت وفرة المعروض النفطي جهود بكين لتعزيز ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
وقال ريك سبونر كبير المحللين لدى سي.ام.سي ماركتس في سيدني «العوامل الأساسية خلال الشهور القليلة المقبلة ستتمثل في ديناميكيات العرض أكثر من ديناميكيات الطلب.
«السوق في طريقها لحالة من الترقب في انتظار المزيد من الأدلة على خفض الانتاج».
ونزل سعر مزيج برنت 38 سنتا إلى 62.20 دولار للبرميل بعد أن ارتفع 18 في المئة في شباط مسجلا أكبر زيادة شهرية منذ ايار 2009.
وانخفض سعر الخام الأميركي 38 سنتا إلى 49.38 دولار للبرميل بعدما بلغت مكاسبه ثلاثة في المئة في شباط.
وأظهر مسح لاتش.اس.بي.سي ارتفاع نشاط الصناعات التحويلية في الصين لأعلى مستوى في سبعة أشهر في شباط الماضي. ويوم السبت الماضي خفض البنك المركزي الصيني أسعار الفائدة في مسعى لتعزيز الاقتصاد.
على الصعيد ذاته، قال جولدمان ساكس في مذكرة إن عدد حفارات النفط الأميركية تراجع بمقدار 33 حفارة الأسبوع الماضي مواصلا انخفاضه المتواضع للأسبوع الثاني على التوالي.
وساهم تنامي استخراج النفط الصخري بالولايات المتحدة في انحدار الأسعار بسوق النفط بين حزيران 2014 وبداية العام الحالي حيث هوت الأسعار أكثر من النصف.
لكن أعمال الحفر بدأت تنخفض هذا العام مع تآكل هوامش الربح بفعل تدني الأسعار وهو التأثير الذي بدأ يتباطأ مع ارتفاع أسعار الخام الأميركي نحو 15 بالمئة عن المستويات بالغة التدني المسجلة في كانون الثاني لتصل إلى نحو 50 دولارا.
وقال جولدمان «نمو إنتاج النفط الأميركي سيبلغ 385 ألف برميل يوميا على أساس سنوي بحلول الربع الرابع من 2015.»
وأضاف البنك «عدد الحفارات الحالي … يشير إلى تباطؤ نمو الإنتاج الأميركي ليقترب من المستوى اللازم في تقديرنا لتحقيق التوازن بسوق النفط» عندما تدفع الأسعار المنخفضة الحالية عددا كافيا من المنتجين لتقليص الاستثمار والإنتاج.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة