معارك تحرير تكريت تبدأ بـ”الدور والعلم”

العبادي يتفقد القوات العراقية في سامراء
صلاح الدين ـ خاص:
في حين وصل رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الى قضاء سامراء لتفقد القوات العراقية، واجتمع الى اللجنة الأمنية في محافظة صلاح الدين ، اكدت مصادر في اللجنة ، ان القوات الأمنية والحشد الشعبي حققوا تقدما كبيرا في ناحية الدور واستعادوا السيطرة على اجزاء واسعة من الناحية بعد ساعات من بدء معركة التحرير، مشيرةً الى سقوط عشرات القتلى من تنظيم “داعش” الارهابي.
وبهذا بدأ العد العكسي لتحرير تكريت من سيطرة الإرهاب ، وهو الموعد الذي انتظره العراقيون لأشهر طويلة . وقال مصدر أمني عراقي ان قوة أمنية كبيرة معززة بالدبابات دخلت المعركة من اتجاهين جنوب تكريت وغربها من اجل تحريرها من دنس الارهابيين، واكدت تقارير متواترة ان المدينة خالية تماماً من سكانها الذين نصحتهم الحكومة بالإلتجاء الى مناطق آمنة قريبة بعد ان احكمت قوات مشتركة من الجيش والحشد الشعبي على المدينة من جهاتها الأربع .
وعلمت “الصباح الجديد” ان الإرهابيين لم يتمكنوا من مغادرة المدينة المحاصرة وباشروا بتلغيم المنازل وزرع الشوارع والممرات المحتملة للقوات العراقية بالعبوات الناسفة .
ويمر مخطط تحرير مركز محافظة صلاح الدين بتحرير ناحيتي العلم والدور اللتان عانتا الأمرين خلال الإشهر الماضية من معارك كر وفر واستباحة قبل ان تصل الإستعدادات العسكرية الحكومية الى المستوى الكافي لتلقين الداعشيين الدرس الذي يستحقونه .
وفي الميدان قال عضو اللجنة علي الدجيلي، إن القوات الامنية وعلى مدى الساعات الماضية حققت تقدما كبيرا في ناحية الدور وتمكنت من استعادة السيطرة على اجزاء من الناحية، مشيرا الى انها ستنتهي من تحرير الناحية خلال الساعات القادمة.
واضاف الدجيلي أن القوات الامنية قتلت عشرات الارهابيين ودمرت عجلات ومعدات قتالية، مشيرا الى ان المعارك ستتواصل بأتجاه ناحية العلم ومدينة تكريت وصولا الى قضاء الشرقاط شمالي المدينة.
ووفقاً لتقارير وتصريحات خاصة بـ ” الصباح الجديد ” فأن القوات العراقية دخلت مناطق جنوب ـ غرب تكريت ولا سيما منطقة الأنواء الجوية . وساهمت قوات العشائر المحلية وقوات الحشد الشعبي في اختراق المناطق التي شملت ايضاً جزءاً من حي الجامعة وما يعرف بحي الـ 500 وجنوب حي الجامعة .
ويفصل جسر شيشين ( حتى مساء امس ) بين القوات المشتركة المتواجدة في الجهة الغربية من نهر دجلة فيما تسيطر عصابات داعش على شرق دجلة .
وذكرت مصادر أمنية ان القوات الامنية صدت هجوما واسعا لداعش على منطقة الجلام شرقي سامراء وكبدت عناصر داعش خسائر جسيمة بالارواح، وتدمير عجلاتهم

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة