الحكومة تتوعد بملاحقة المتعاونين مع داعش

بغداد ـ الصباح الجديد :
أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي،امس السبت، أن تنظيم “داعش” دمر بعض الاثار وهرّب البعض الاخر، وفيما توعد بملاحقة من أسماهم “خائنين يعاونون التنظيم”، شدد على وجود تفاصيل جميع قطع الاثار في الموصل.
وقال العبادي في كلمة له خلال مؤتمر عقد بمناسبة اعادة تأهيل المتحف الوطني العراقي وتابعتها “الصباح الجديد”، “سنحفظ حضارة الانسان وإرث الانسان وسنلاحق اولئك الذين يحاولون تدميرها”، مبينا ان “هناك من الاخبار والانباء ما يقول إن داعش دمر بعض الاثار ويهرب البعض الاخر وعملية التهريب قائمة على قدم وساق وللاسف يعاونهم من الخائنين ويعاونهم البعض من مؤسسات وجهات”.
واضاف العبادي “لدينا تفاصيل كل قطع الاثار في الموصل، كل قطع معلمة ومرقمة ومحفوظة”، مشيرا الى “اننا سنلاحق كل هذه القطع التي يتم تهريبها من قبل داعش والجماعات الارهابية المرتبطة بها وسنلاحقهم ومعنا العالم”.
وتابع “هذه دعوة جادة الى مجلس الامن والامم المتحدة وجميع الدول المحبة للسلام وجميع من يدافع عن حضارة الانسان والاسلام في ارض الرافدين ان يلاحقوا هؤلاء جميعا”، لافتا الى أن “هذه الاثار ترتبط بقرار لمجلس الامن تحت الفصل السابع”.
وخاطب العبادي “المتعاونين مع داعش ويدفعون لهم الاموال جراء هذا النهب المنظم والمتعمد لثروات العراق اننا سنلاحهقم لأن العالم معنا والدول معنا والامم المتحدة معنا تحت قرار مجلس الامن تحت الفصل السابع”، موضحا أنه “لن يهدأ لنا بال حتى نلاحق المشتركين مع داعش ومع الارهابين على كل جرائمهم التي ارتكبوها على ارض الرافدين”.
واكد العبادي “نعرف من وراء الدواعش الذين يحاولون تدنيس الارض من اجل مصالح مادية ونعرف فكرهم النت وسنحاربهم وسنخرجهم من ارضنا وسنقيم العدل والسلام وندافع عن كل مواطن من هذا البلد”.
يشار الى أن العبادي اعتبر، استهداف “داعش” للآثار محاولة لطمس الدور الإنساني الرائد للعراقيين وجريمة “همجية” لن تمر دون عقاب، فيما دعا جميع دول العالم للوقوف مع حكومته لتجفيف منابع تمويل التنظيم ومحاربة الأفكار المتخلفة التي ينتهجها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة