اتحاد الأدباء: ما حصل في نينوى من أبشع الجرائم بحق الثقافة

بغداد- الصباح الجديد:

أعلن اتحاد أدباء العراق أنه سيقاضي أمام القانون والتاريخ كل الذين دعموا عصابات داعش بالمال والسلاح والفتاوى التكفيرية المضللة.
صرح بذلك الناطق الإعلامي لاتحاد أدباء العراق الشاعر إبراهيم الخياط، وأوضح أن: “الاتحاد أصدر بياناً دان فيه بشدة عصابات الإرهاب والتكفير الداعشية على ارتكاب واحدة من أبشع الجرائم بحق الثقافة والتراث الإنساني بتدميرها بطريقة وحشية جميع كنوز ومقتنيات متحف نينوى الأثري الذي يضم نفائس ومقتنيات أثرية عالمية لا تقدر بثمن تعبر عن عمق وأصالة الثقافة الإنسانية في العراق وتمثل وجهاً مهماً من وجوه الهوية الثقافية والوطنية للشعب العراقي”.
وأضاف الخياط أن الاتحاد دعا إلى موقف وطني وعربي وإقليمي وعالمي موحد لإدانة هذه الجرائم ووضع حدّ لوجود العصابات الإرهابية والتكفيرية التي دنست ترابنا الوطني، وأهاب بالمنظمات الثقافية والاجتماعية ومنظمات حقوق الإنسان للوقوف ضد هذه الهجمات المتوحشة.
ووجه الاتحاد بيانه إلى منظمة اليونسكو، الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، اتحاد كتاب آسيا وأفريقيا، منظمة الصحافيين العالمية، منظمات حقوق الإنسان في العراق والعالم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة