الموافقة على قانون يلزم أوباما بمراجعة الكونغرس لأي اتفاق مع ايران

واشنطن تعرض «القواعد الاساسية» حول الملف النووي

متابعة الصباح الجديد:

وافق أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي على قانون في ساعة متأخرة من مساء ألاول من أمس الجمعة، يلزم بمراجعة الكونغرس لأي اتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي. فيما عرضت واشنطن «القواعد الأساسية» لاتفاق دولي محتمل مع الدولة الاسلامية بشأن ملفها النووي.
وسيلزم «قانون مراجعة اتفاق إيران النووي» الرئيس باراك أوباما على أن يقدم إلى الكونغرس نص أي اتفاق في غضون 5 أيام من التوصل لاتفاق نهائي مع إيران.
وسيحظر القانون أيضا على أوباما تعليق أو إلغاء عقوبات على إيران أجازها الكونغرس لمدة 60 يوماً بعد التوصل لاتفاق.
وقال الجمهوري بوب كوركر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ والذي تبنى هذا الاقتراح مع السيناتور بوب مينينديز أكبر الديمقراطيين في اللجنة وآخرين «من المهم الحفاظ على كمال عقوبات الكونغرس».
وأضاف أن مشروع القانون يخلق «آلية مراجعة مسؤولة ستعطي الكونغرس فرصة الموافقة أو عدم الموافقة على الاتفاق قبل أن تتمكن الإدارة من محاولة إلغاء هذه العقوبات».
وأجازت لجنة العلاقات الخارجية مشروع قانون جديد للعقوبات على إيران هذا الشهر، ولكن النواب يمهلون المحادثات بين إيران والدول الست ومن بينها الولايات المتحدة حتى موعد نهائي في 24 آذار قبل نقل مشروع القانون إلى مجلس الشيوخ بأكمله.
ويأتي هذا القانون قبيل أيام فقط من القاء رئيس الوزراء الإسرائيلي لخطاب أمام الكونغرس الأمريكي يتوقع أن يهاجم فيه المفاوضات مع إيران، ويحذر من أن ذلك سيسمح لإيران بتطوير سلاح نووي بما يشكل تهديدا جوهريا لأمن إسرائيل.
وفي السياق ذاته عرضت واشنطن ألاول من أمس الجمعة، «القواعد الاساسية» لاتفاق دولي محتمل مع ايران حول ملفها النووي وذلك قبل شهر من الموعد النهائي المحدد للتوصل الى اتفاق نهائي بين الجمهورية الاسلامية وقال المسؤولون لبعض الصحافيين ان الولايات المتحدة تعتزم التوقيع مع شركائها في مجوعة الست «الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا» بحلول 31 آذار على «اتفاق جيد» مع ايران، مؤكدين ان واشنطن «ظلت حازمة بشأن بعض القواعد الاساسية».
وتأمل الدول الكبرى في ابرام اتفاق سياسي حول البرنامج النووي الايراني بحلول 31 اذار. بعدها ستكون امام الاطراف مهلة تنتهي في الاول من تموز لوضع اللمسات الاخيرة على التفاصيل التقنية للاتفاق النهائي.
واوضح المصدر ان احد هذه المبادئ يقضي بعدم السماح لايران بانتاج بلوتونيوم يمكن استخدامه لغايات عسكرية في مفاعل آراك النووي الذي لا يزال قيد الانشاء. وقال «نحن نفكر في الطريقة التي يمكن بها لايران ان تغير وجهة استخدام مفاعل آراك».
واضاف ان واشنطن متمسكة ايضا بمبدأ عدم السماح لايران باستخدام مصنع فوردو من اجل تخصيب اليورانيوم، مما يعني انه سيسمح للجمهورية الاسلامية بأن تستخدم مفاعلا واحدا فقط لتخصيب اليورانيوم هو مفاعل نطنز.
كذلك يتعين على ايران بموجب الاتفاق المحتمل «ان تقلص بصورة كبيرة» عدد اجهزة الطرد المركزي الموجودة لديها.
كما يتعين على طهران ان تسمح باجراء عمليات تفتيش في منشآتها النووية وكذلك في مناجم اليورانيوم الايرانية.
كذلك فان الولايات المتحدة تريد اتفاقا يتيح عملية تخفيف «تدريجية» للعقوبات الدولية المفروضة على ايران.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة