الأخبار العاجلة

أميركا تنوي اعادة فتح سفارتها في كوبا

واشنطن – وكالات:
تنوي الولايات المتحدة اعادة فتح سفارتها في كوبا في نيسان المقبل واعادة العلاقات الدبلوماسية مع الجزيرة الشيوعية بينما عبر البلدان عن ارتياحهما «للتقدم» الذي تحقق في حوارهما التاريخي بعد خلاف دام نصف قرن.
وكان تقدم قد تحقق في الجولة الثانية من المفاوضات الاميركية الكوبية الرسمية في واشنطن، اعترف البلدان بانه «ما زالت هناك نقاط خلاف كثيرة» قبل تطبيع كامل في العلاقات. وعلى رأس نقاط الخلاف هذه وجود كوبا على اللائحة الاميركية للدول المتهمة بدعم الارهاب.
وجرت مفاوضات الجمعة بعد لقاء رسمي اول عقد في هافانا في نهاية كانون الثاني في اوج المفاجأة التي احدثها اعلان الرئيسين الاميركي باراك اوباما والكوبي راوول كاسترو في 17 كانون الاول الماضي عن بدء انفراج بين البلدين الجارين.
وبعد 54 عاما على قطع العلاقات الدبلوماسية خلال الحرب الباردة، اعلنت مساعدة وزير الخارجية الاميركي لشؤون اميركا اللاتينية روبرتا جاكوبسون ان واشنطن يمكن ان تعيد فتح سفارتها في هافانا خلال ستة اسابيع وترسل سفيرا الى هذا البلد.
وقالت في مؤتمر صحافي ردا على سؤال عن اعادة العلاقات الدبلوماسية «اعتقد ان بامكاننا فعل ذلك بحلول موعد قمة الاميركيتين» المقررة في بنما في 10 و11 نيسان.
وفي هذه الحالة يمكن ان تعيد كوبا فتح سفارتها في واشنطن.
وسيحضر كاسترو واوباما قمة الاميركيتين التي قد تشكل فرصة للقاء تاريخي محتمل واعلان عن اعادة فتح السفارتين.
ولكل من البلدين منذ 1977 مكتب لرعاية مصالح في البلد الآخر.
ولم تذكر جاكوبسون اي تفاصيل اضافية عن مضمون المحادثات لكنها تحدثت عن «تقدم كبير» ومحادثات «بناءة» و»مشجعة» مع الجانب الكوبي الذي مثلته المديرة المكلفة شؤون الولايات المتحدة في وزارة الخارجية الكوبية جوزيفينا فيدال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة