نيجيرفان يدين تدمير «داعش» لمتحف الموصل الحضاري

اربيل – الصباح الجديد:
دان نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كردستان في بيان له الجمعة تدمير الآثار في متحف الموصل الحضاري، من قبل مسلحي تنظيم داعش، مؤكداً أن ذلك يعد مؤشرا على إرهابية التنظيم، وخطره على تاريخ وحضارة العالم.
واضاف بارزاني “اليوم جميع المواطنين في العراق وإقليم كردستان حزنوا لدى مشاهدتهم صور تدمير متحف الموصل الحضاري ، حيث قام تنظيم داعش الإرهابي باسلوب في غاية الوحشية من تحطيم اللوحات والآثار التأريخية التي تحمل حضارات مئات السنين قبل الميلاد”.
واوضح “أن تدمير هذا المتحف وتحطيم تلك الآثار، يعد خسارة كبيرة لحضارة العالم، ونؤمن بأن كل العالم يشاركنا أحزاننا في تدمير آثار الحضارة ميزبوتاميا، الآشورية، الكلدانية، والميدية، والعصور الإسلامية القديمة، وهي خسارة كبيرة للميراث الإنساني. أن ما أقدم علية داعش يثبت مرة أخرى، بانهم ليسوا فقط ضد الإنسانية، بل ضد الميراث والقيم الإنسانية وحضارة الشعوب”.
وجاء في بيان الادانة “من هنا ندين ونستنكر بشدة تدمير هذا المتحف الذي كان يجسد تعايش شعوب المنطقة، وفي الوقت نفسه نضم صوتنا إلى صوت محافظ نينوى، لكي نطالب من منظمة اليونسكو وكل دول الجوار، لوقف تهريب القطع الأثرية، التي كان قد سرقها تنظيم داعش قبل تدمير متحف الموصل، لأن تلك الآثار تعد جزءاً من الثروات الهامة للعراق ومنطقتنا”.
وكان تنظيم (داعش)، قد بث يوم الخميس ، شريطاً مصوراً يظهر تدمير عناصره للآثار الموجودة في متحف الموصل التاريخي ، وهم يهدمون تماثيل تعود إلى حضارات بلاد الرافدين القديمة. ودعت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي عدت تدميرالآثار العراقية “إثارة للنعرات الطائفية والعنف إضافة إلى المأساة الثقافية والحضارية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة