انتحار ايزيديات

نقرأ ونسمع كل يوم عن قصص محزنة لنساء ايزيديات قد انتحرن نتيجة للصدمة التي اصابتهن بعد سبيهن واغتصابهن من قبل جرذان داعش، ومع ان الانتحار قد حرمته كل الاديان السماوية والاعراف الاجتماعية لكنه يبدو لمعظم النساء المنتحرات هو الحل الوحيد للخلاص من حياة ملؤها العذاب وللمعاملة غير الانسانية التي تعرضن لها، وقالت مستشارة الازمات الكبيرة في منظمة العفو الدولية دونتيلا روفيرا ان المجاميع الارهابية قد استهدفت الاقليات الدينية من الايزيديين والمسيحيين وقامت بقتل المدنيين واستعباد الاخرين من النساء والاطفال في مصير هو اسوأ من الموت، واكدت روفيرا أن الكثيرين عانوا من العنف على الجانبين الجسدي والنفسي ومعاناة النساء والصغيرات على يد هذه الجماعات الارهابية تشكل كارثة، لافتة الى أنه حتى اللواتي نجون فسوف يعانين من الصدمة.
وأكدت المنظمة أن داعش تفاخر بذلك حينما نشرت ذلك في مجلة دعائية لها تدعى (دابق) في مقال لها بعنوان (إحياء العبودية قبل الساعة) قالت فيه انه باستعباد الناس تعلن داعش انها تقضي على ما سمته بالعقائد المنحرفة وتستعيد جانباً من جوانب الشريعة الإسلامية، مبينة أنه بعد السيطرة على سنجار تم تقسيم النساء والاطفال شرعا بين مقاتلي داعش الذين شاركوا في العمليات فاية شريعة واي اسلام الذي تنادي به داعش .
وكشفت منظمة حمورابي لحقوق الإنسان عن حصول عمليات انتحار لفتيات ايزيديات تم اغتصابهن على يد المجاميع الإرهابية، وأصدرت منظمة العفو الدولية تقريراً بهذا الشأن مؤيدة ما جاء في معلومات حمورابي وكذلك مشيرة إلى إن ما حصل جاء بعد عمليات تزويج قسري لفتيات ايزيديات من مدينة سنجار إلى إرهابيين كانوا قد سيطروا على هذه المدينة واقتادوا المئات من الفتيات والنساء إلى الموصل وكذلك إلى مدينة الرقة السورية حيث تم بيعهن إلى إرهابيين ومازالت المجاميع الإرهابية تحتفظ بالعديد منهن و من نساء و فتيات مسيحيات في معتقلات مجهولة .
يذكر إن الفريق التحقيقي لمنظمة حمورابي لحقوق الإنسان بقيادة السيدة باسكال وردا رئيسة المنظمة والسيدين لويس مرقوس ايوب نائب رئيس المنظمة ووليم وردا مسؤول العلاقات العامة فيها قد أجرى تحقيقاً مع ناجيات ايزيديات في إحد مخيمات النازحين في دهوك وقد أدلين بمعلومات مؤلمة عن الوسائل البغيضة التي اعتمدها الإرهابيون في الاعتداء على الفتيات و النساء، وكانت منظمة حمورابي لحقوق الإنسان قد أوردت معلومات عن انتحار فتاتين و سيدة ايزيديات مؤخرا .
سها الشيخلي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة