الأخبار العاجلة

سبيّة أيزيدية تنهي عذاباتها بالانتحار غرقاً في نهر دجلة

سأشكو لربي ظلم وجور من يدعي بـ”الدولة الإسلامية”

نينوى ـ خدر خلات:

يتداول الناشطون الايزيديون قصصا مؤثرة وحزينة عن اوضاع مخطوفاتهم اللاتي يقبعن بسجون ومعتقلات تنظيم “داعش” الارهابي اللاتي يسميهن الاخير بالسبايا، ويعاملهن باسلوب لا يليق بالانسان وكرامته في عالمنا المتحضر.
“نارين” اسم مستعار لبطلة قصتنا الحقيقية البالغة نحو 22 عاما من اهالي قضاء سنجار، التي ينقلها لنا الناشط الايزيدي مراد محمود، الذي قال الى “الصباح الجديد” ان “اتصالا هاتفيا وردني من رقم مجهول، وعند الاجابة، وردني صوت نسائي ومن دون اي مقدمات وبلهجة شنكالية سألتني: هل ما زلتَ على قيد الحياة؟ اجبتها بالايجاب، وسمعتُ نحيبها، فسألتها عن سبب ذلك، فقالت: هل حقاً نسيتَ صوتي ولا تعرفني؟ فأجبتها: لقد نسيتُ كل شيء وكل تفكيري بالمخطوفات ولا احبُ الحديث كثيراً، لكن من أنتِ رجاءً، فقالت: انا المخطوفة نارين”.
واضاف بالقول “لم اتمالك نفسي، وشعرتُ ان الدنيا تدور بي، وقلت لها: هل انتِ بخير؟ واين انتِ الان؟ اخبريني عن مكانكِ ولماذا لم تتصلي طوال هذه المدة هيااااااا اسرعي قبل ان يأخذوا الهاتف، قولي لي اين انتِ الان؟، فردت بالقول: هل تتصور انني بخير؟ وما الفائدة من ان تعرف مكاني؟ وهل تعلم بأن افراد عائلتي أجمعهم قتلوا امام انظاري واخذوني مع شقيقتي الكبرى وعشرات اخريات ويعاملوننا كسبايا؟”.
ولفت محمود الى انه حاول التخفيف عنها وبانها ستعامل كفتاة معززة مكرمة حال عودتها لانه تم خطفها عنوة وليس على وفق اراداتها، ونقل عن نارين قولها “هل بإمكان احد ما ان يسترجع عذريتي وشرفي المباع 27 مرة من يد امير الى امير اخر والى غيره ممن اغتصبوني علناً وفي الساحات العامة 4 مرات؟ هل تعلم كم مرة قاموا بأسقاط حملي لكي يمارسوا قذاراتهم معي اكثر واكثر”.
ونوه محمود الى انه “برغم مرارة ما سمعته من نارين، فقد دعوتها الى التوقف عن البكاء، والتفكير بهدوء، وابلغتها باهمية ان تبلغني بمكان وجودها من اجل السعي لانقاذها، لكنها فاجابتني بالقول: ساقول لك اين انا، انني اقف حاليا على ضفاف نهر دجلة بالموصل، وعلى جسدي العاري عباءة سوداء، سأرميها في الهواء، وسأرمي جسدي وروحي المغدورة في الماء، على امل ان اقف عارية في الدنيا الاخرة بجوار ميزانية الرب وليحاسبني على اخطائي اذا كان لي اخطاء، وساشكو اليه ظلم الدولة الاسلامية داعش عليّ وعلى الشرف الايزيدي”.
ومضى بالقول “ثم انقطع الاتصال، وانا واثق من انها انتحرت، لانني كنتٌُ اعرفها قبل هذه الاحداث، فكانت شابة ذكية جدا ولها شخصية قوية في محيطها، وانا متأكد انها انتحرت لانها لا تقبل الظلم، فكيف يمكنها ان تعيش واكثر من 27 اغتصابا وقع بحقها وهي العفيفة والطاهرة”.
وكان تنظيم داعش قد اجتاح قضاء سنجار الذي يقطنه اغلبية من الكرد الايزيديين في الثالث من شهر آب الماضي، قبل ان تتمكن قوات البيشمركة المعززة بغطاء جوي من التحالف الدولي من تحرير الجزء الشمالي من قضاء سنجار وفك الحصار عن الاف العائلات والمقاتلين الذين حوصروا بجبل سنجار في منتصف كانون الاول الماضي.
وتتحدث تقارير صحفية وناشطون ايزيديون عن قيام التنظيم بارتكاب جرائم بشعة، من قتل وخطف وسبي الاف الايزيديين المدنيين.
والإيزيديون هم مجموعة دينية يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار في العراق، ويقدر عددهم بنحو 600 ألف نسمة، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا، وسوريا، وإيران، وجورجيا، وأرمينيا.
وبحسب باحثين، تعد الديانة الإيزيدية من الديانات الكردية القديمة، وتتلى جميع نصوصها في مناسباتهم وطقوسهم الدينية باللغة الكردية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة