داعش يخطف 90 مسيحياً في سوريا

بيروت ـ أ ف ب:
يحتجز تنظيم «داعش» تسعين مسيحيا اثر هجوم شنه على قريتين أشوريتين في محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا، وسط استمرار المعارك المحتدمة بين الجهاديين والاكراد في المنطقة.
وهي المرة الاولى التي يعتقل فيها التنظيم المتطرف هذا العدد من المسيحيين في سوريا. وسبق له ان اقدم على اعدام 21 مصريا قبطيا في ليبيا، بينما فر مئات الاف المسيحيين من امامه في العراق. وصادر تنظيم الدولة الاسلامية في مناطق انتشاره في العراق وسوريا ممتلكات المسيحيين، او فرض عليهم ان يشهروا اسلامهم، ودمر عددا من الكنائس.
وافاد المرصد يوم أمس الثلاثاء عن «خطف تسعين شخصا على يد تنظيم الدولة الإسلامية من قريتي تل شاميرام وتل هرمز الآشوريتين الواقعتين في محيط بلدة تل تمر» في محافظة الحسكة، «بعد اشتباكات عنيفة بين مقاتلي وحدات حماية الشعب والتنظيم إثر هجوم عنيف للأخير فجر أمس على المنطقة».
واشار الى ان معارك عنيفة تلت الهجوم تمكن نتيجتها التنظيم الجهادي من السيطرة على القريتين, ثم اقدم على خطف الاشوريين. ولم يكن في امكان المرصد تحديد مكان تواجدهم، كما لم يعرف ما اذا كان هناك اطفال ونساء بين المخطوفين.
وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية في بيان ان عددا من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية ووحدات حماية الشعب قتلوا في المعارك، بالاضافة الى اشوريين كانوا يقاتلون الى جانب الاكراد.
واشارت الهيئة الى ان التنظيم «أحرق كنيسة قبر الشامية التي تبعد عن تل تمر عشرة كيلومترات. وإثر تمركزه بها أقدم طيران التحالف ليلة أمس على قصفها، ليدمر جزءاً منها», وذكرت الهيئة ان الاشتباكات مستمرة بعنف في محيط تل تمر الواقعة في شمال غرب محافظة الحسكة، وتستخدم فيها الأسلحة الثقيلة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة