نيجيريا تسعى لعقد اجتماع طارئ لـ «أوبك»

برنت يتراجع إلى 58 دولاراً

الصباح الجديد ـ وكالات:

قال مصدر بمنظمة أوبك، أمس الثلاثاء، إن المملكة العربية السعودية لن توافق على عقد مؤتمر طارئ للمنظمة برغم المعاناة التي تمر بها الدول الأعضاء على خلفية تدني سعر برميل النفط.
ويشار إلى أنه لا يتوقع أن تجتمع أوبك حتى حزيران المقبل، إلا أن وزير النفط النيجيري والتي تشغل منصب رئيس أوبك قالت في تصريح لصحيفة فايننشال تايمز، إن «هناك (احتمالية عالية) بأن تدعو المنظمة إلى اجتماع طارئ خلال الأسابيع الستة المقبلة أو نحو ذلك إذا استمرت أسعار النفط بالهبوط».
وقالت ديزاني أليسون مادويكي في مقابلة صحفية أول أمس، إن «حكومتها ستدعو لاجتماع طارئ لمنظمة أوبك إذا استمر هبوط سعر النفط، وذلك في علامة على القلق المتزايد من أثر انخفاض أسعار النفط على اقتصاديات البلدان المنتجة».
وأضافت مادويكي «إنها مسؤولة عن الاتصال بالبلدان الأعضاء والأمين العام للمنظمة في حالة عقد اجتماع طارئ»، مشيرة الى «اننا نتباحث بالفعل مع البلدان الأعضاء (بينها العراق) عقد هذا الاجتماع».
وتابعت «إذا استمر هبوط الأسعار فعلى الأرجح سأدعو إلى اجتماع طارئ لأوبك في الأسابيع الستة المقبلة أو نحو ذلك»، لافتتة الى إن «كل بلدان أوبك تقريبا وربما ما عدا المجموعة العربية يشعرون بقلق بالغ».
وقد تأتي هذه الدعوة كما يشير مراقبون الى بحث أمكانية خفض سقف الانتاج لدول الاعضاء لوفرة المعروض من الخام في الاسواق.
وكانت منظمة اوبك اختارت في تشرين الثاني الماضي ابقاء سقف إنتاجها عند 30 مليون برميل يوميا فيما الاجتماع الرسمي المقبل للمنظمة سيكون من المقرر عقده في حزيران المقبل.
ويعود الانخفاض الى استمرار المخاوف من تخمة المعروض في اميركا الشمالية وذكر محللون ان أسواق الخام مازالت تعاني من تخمة لا سيما في الولايات المتحدة.
وعلى مستوى سوق الخام، سجلت عقود خام القياس الدولي مزيج برنت صباح أمس الثلاثاء انخفاضا جديدا لتصل الى 58 دولاراً للبرميل الواحد بالرغم من ارتفاع العقود الآجلة للنفط الخام التي إرتفعت خلال الدورة الآسيوية بنسبة 0.21% لتكون بـ49.55 دولاراً.
وبلغت العقود الآجلة لبرنت 58.63 دولارا منخفضة 27 سنتات عن أخر اغلاق للاسعار التي كانت تبلغ 58.90 دولارا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة