الأخبار العاجلة

ناهدة الرماح في المقهى الثقافي العراقيّ بلندن

لندن- الصباح الجديد:
استضاف المقهى الثقافي العراقيّ في لندن، أمس الأحد، الفنانة الرائدة ناهدة الرمّاح في أمسية قدّمتها الكاتبة فيحاء السامرائي وأسهم فيها الفنانون علي فوزي وفـلاح هاشم، وتحدّثت الرماح فـي الأمسية عـن ذكرياتهـا مـع الفـن السابـع والمسـرح الجـاد ورفقة الإبداع والتوهـج مـن أجل فن يخدم قضايا النـاس ويرتفـع بهم إلى قمم الجمال والنبـل والقيـم الساميـة.
وناهدة الرماح، فنّانة عراقيّة نشأت في منطقة الحيدرخانة وسط بغداد. وكانت أول ممثلة تدخل التلفزيون العراقي. واستطاعت في أثناء عقدي الستينيات والسبعينيات أن تتربع على عرش المسرح العراقي كواحدة من أفضل الممثلات العراقيات، لكنها أرغمت على ترك العراق عام 1979 بسبب توجهاتها السياسية المعارضة للنظام السابق.
مثلت في الكثير من المسرحيات، منها: مسرحية (حكاية الرجل الذي صار كلباً) للكاتب اوزوالدو دراجون، وإخراج قاسم محمد، شاركها التمثيل: صلاح القصب، روميو يوسف، خليل عبد القادر، ومسرحية (بغداد الأزل بين الجد والهزل) للمخرج الراحل قاسم محمد، ومسرحية (الخرابة) ليوسف العاني وإخراج مشترك لقاسم محمد وسامي عبد الحميد، و مسرحية (النخلة والجيران) للكاتب غائب طعمة فرمان، وإخراج قاسم محمد، ومسرحية (الشريعة) ليوسف العاني، وإخراج: قاسم محمد، ومسرحية (نفوس) إعداد وإخراج قاسم محمد.
ثم تبعتها بمجموعة من المسرحيات، حتى جاءت الكارثة بفقدان بصرها وهي على خشبة المسرح، تؤدي دورها في مسرحية (القربان)، للكاتب غائب طعمة فرمان، وإعداد ياسين النصير، وإخراج فاروق فياض.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة