«النفط» ترفع طاقتها الخزنية بـ 1.5 مليون برميل يومياً

نفت تعاقدها مع شركة عالمية لإنشاء مصفاة الناصرية

بغداد ـ الصباح الجديد:

أعلنت وزارة النفط زيادة الطاقة الخزنية لمستودعاتها الجنوبية بواقع مليون برميل نتيجة قيامها بتدشين خزانين جديدين في مستودع الطوبة وإعادة تأهيل خزان في حقل الرميلة بلغت طاقته الاستيعابية نحو نصف مليون برميل يومياً، مؤكدة أن تلك الزيادة سوف تنعكس بشكل ايجابي على عمليات الانتاج التصدير.
وقال فياض حسن نعمة الوكيل الأقدم لوزارة النفط، إن «الوزارة إحتفلت بافتتاح خزانين جديدين داخل مستودع الطوبة النفطي تم انشاؤهما بالجهد الوطني من قبل شركة المشاريع النفطية».
وأضاف أن «الطاقة الاستيعابية لكل خزان منهما تبلغ 66 ألف متر مكعب (نحو 400 ألف برميل)، وقد تم تصميمهما وفق مواصفات عالمية».
ولفت نعمة الى أن «الوزارة قامت إيضاً بافتتاح خزان آخر في حقل الرميلة بعد إعادة تأهيله كونه كان خارج الخدمة منذ أكثر من 10 أعوام، وتبلغ طاقته الاستيعابية نصف مليون برميل».
ومضى الى القول، أن «الخزانات الثلاثة أضافت الى الطاقة الخزنية للمستودعات الجنوبية طاقة إضافية تبلغ أكثر من مليون برميل، فيما من المؤمل تحقيق زيادة أخرى خلال الأشهر القليلة المقبلة مقدارها ثلاثة ملايين برميل بعد انجاز عدد من الخزانات التي لم تزل قيد الإنشاء».
من جانبه، قال رئيس اللجنة الهندسية المشرفة على مشاريع إنشاء الخزانات في مستودع الطوبة جواد صالح جعفر، إن «الخزانين الجديدين في مستودع الطوبة النفطي كان من المقرر أن تتولى تشييدهما شركة إيطالية لكنها أخفقت في تنفيذ المشروع، ولذلك قامت شركة المشاريع النفطية التابعة للوزارة ببناء الخزانين»، موضحاً أن «المشروع يقضي ببناء أربعة خزانات في المستودع، اثنان تم افتتاحهما الخميس، وبالنسبة الى الخزانين المتبقيين من المقرر انجازهما منتصف العام الحالي».
وأشار رئيس اللجنة الى أن «الطاقة الخزنية للنفط الخام في المستودعات الجنوبية هي أكثر من الطاقة الانتاجية للحقول النفطية، لكن لضمان اجراء عمليات التصدير عبر الموانئ بانسيابية فإن العراق بحاجة الى زيادة طاقته الخزنية بمعدل ثلاثة أضعاف الطاقة الانتاجية»، مضيفاً أن «البصرة تضم خمسة مستودعات تبلغ طاقتها الخزنية 12 مليون برميل، وهناك نية لدى الوزارة لإنشاء مستودع جديد في المحافظة من أجل مواكبة الزيادة المتوقعة في الانتاج».
من جانب آخر، نفت وزارة النفط توقيعها عقداً مع إحدى الشركات العالمية لإنشاء مصفى الناصرية.
وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في بيان صحافي، إنه «في الوقت الذي تسعى فيه الوزارة جاهدة لاستقطاب الاستثمارات العالمية من أجل إنشاء مصفى الناصرية فأنها تؤكد بأنها لم توقع على عقد مع أية شركة عالمية لإنشاء المصفى».
وطالب جهاد وسائل الإعلام بـ «توخي الدقة بنقل الأخبار التي تتعلق بالقطاع النفطي واستيقائها من المكتب الإعلامي للوزارة حصراً».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة