الأرجنتين تطالب بإدراج تفجير 1994 في مفاوضات الغرب وإيران

بوينس أيريس- وكالات:
طلبت الحكومة الارجنتينية في ألاول من أمس الثلاثاء، من الحكومة الاميركية تضمين المفاوضات الجارية مع ايران حول برنامجها النووي قضية الهجوم الذي استهدف مركزا يهوديا في بوينوس ايرس في 1994 واسفر عن سقوط 84 قتيلا.
ويشتبه القضاء الارجنتيني في وقوف ايران خلف هذا التفجير الذي استهدف مقر الجمعية الارجنتينية اليهودية في بوينوس وادى الى مقتل 85 شخصا واصابة 300 بجروح، وهو الهجوم الاكثر دموية في تاريخ الارجنتين.
وقال وزير الخارجية الارجنتيني هيكتور تيمرمان في رسالة وجهها الى نظيره الاميركي جون كيري وتلاها على التلفزيون انه «يأسف لعدم موافقة الحكومة «الاميركية» على مطلبنا بإدراج ملف الجمعية الارجنتينية اليهودية في المفاوضات مع ايران».
وأضاف «اليوم أطالب مجددا بإدراج» هذا الملف بندا في المفاوضات الجارية بين الدول الكبرى وايران حول برنامجها النووي.
وردا على سؤال بشأن الطلب الارجنتيني قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي ان لا علم لها بهذه الرسالة.
وقالت بساكي «لا علم لي بأي مشروع بهذا الشأن (…) ان المفاوضات مع ايران تبقى مركزة على الملف النووي والامر سيستمر على حاله».
وأضافت المتحدثة الاميركية انه «لاكثر من 20 عاما عملت الولايات المتحدة والمجتمع الدولي مع الحكومة الارجنتينية وضحايا الاعتداء وعائلاتهم من اجل تحقيق العدالة (…) بشأن هذا الهجومي الارهابي الوحشي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة