الأخبار العاجلة

الريال ينتفض من كبوة الديربي بانتصاره على لاكورونيا

معززاً صدارته لليجا الإسبانية

مدريد ـ وكالات:

استعاد فريق ريال مدريد توازنه في الدوري الإسباني بفوز صعب وأداء مخيب لجماهيره في ملعب «سانتياجو برنابيو» على ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا بهدفين من دون رد ضمن منافسات الجولة 23 من الليجا.
سجل هدفي الفريق الملكي إيسكو في الدقيقة 22، ثم عزز بنزيما الفوز في الدقيقة 73، لينفض الفريق الملكي عنه غبار الخسارة الثقيلة في الديربي أمام أتلتيكو مدريد 0-4 في الجولة الماضية، ويرفع رصيده إلى 57 نقطة في الصدارة، بفارق أربع نقاط عن برشلونة الذي من المقرر ان يلعب مساء امس مع ليفانتي في الجولة نفسها ، في حين تجمد رصيد ديبورتيفو عند 24 نقطة في المركز الثاني عشر.
من جانبه، يرى الايطالي كارلو انشيلوتي مدرب ريال مدريد الاسباني أنه لا يوجد ما يدعو للقلق مع التراجع الحاد لمستوى المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو قبل مباراة حامل اللقب أمام مضيفه شالكه الالماني في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال اوروبا لكرة القدم يوم الأربعاء المقبل.
وكان رونالدو بدأ الموسم الحالي بقوة بالغة وبدا أنه في طريقه لتحطيم الرقم القياسي للأهداف في موسم واحد بالدوري الاسباني والذي يحمله الارجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة برصيد 50 هدفا منذ موسم 2011-2012.
لكن قائد البرتغال أحرز أربعة أهداف فقط منذ بداية العام الحالي ولم يهز الشباك في اللقاء الذي فاز فيه بطل اوروبا 2-صفر على ضيفه ديبورتيفو كورونيا مساء امس الاول وهو ما يعني غيابه عن التسجيل في ثلاث مباريات متتالية بالدوري الاسباني للمرة الأولى منذ شباط 2011. وعاند الحظ رونالدو أمام ديبورتيفو وارتدت تسديدة له من العارضة في الشوط الأول لكنه في الأسابيع الأخيرة بدا بعيدا للغاية عن مستواه الذي قاده لتسجيل 17 هدفا في دوري الأبطال وهو رقم قياسي في المسابقة خلال موسم واحد.
وقال انشيلوتي في مؤتمر صحفي بعدما رفع ريال مدريد الفارق مع برشلونة صاحب المركز الثاني في الدوري الاسباني إلى أربع نقاط «لم يهز الشباك لكنه اتسم بالخطورة.». وأضاف «ارتدت تسديدته من العارضة وأرسل تمريرة حاسمة إلى كريم بنزيمة وكان من الممكن أن يهز الشباك. لم يخطيء في التمرير والتقييم الفني لأدائه ايجابي.» ويحتاج انشيلوتي لعودة رونالدو سريعا إلى أفضل مستوياته اذا أراد ريال مدريد التتويج بلقب كأس اوروبا للمرة 11 في تاريخه.
ومر رونالدو بأسبوع عصيب بعدما تسرب صور إلى وسائل اعلام تجمعه مع بعض زملائه في ريال مدريد أثناء الاحتفال بعيد ميلاده الثلاثين عقب ساعات قليلة من هزيمة الفريق 4-صفر في الدوري على ملعب اتليتيكو مدريد حامل اللقب.
وعلى الأقل خرج ريال مدريد بالانتصار قبل مواجهة دوري الأبطال هذا الأسبوع، في حين خسر شالكه 1-صفر على ملعب اينتراخت فرانكفورت في الدوري الالماني امس الاول.
وكان ريال مدريد أطاح بشالكه من دور الستة عشر بدوري الأبطال الموسم الماضي عندما تغلب عليه 9-2 في مجموع المباراتين في طريقه للتتويج بلقب كأس اوروبا لمرة العاشرة بعد غياب 12 عاما.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة