«إذا كنت تحب».. جديد لطفية الدليمي

بغداد- الصباح الجديد:

عن دار المدى، صدر حديثاً، كتاب قصصي جديد للروائية والقاصة لطفية الدليمي عنوانه “إذا كنت تحب”، وجاء على الغلاف الأخير: “ما الذي ستصير إليه (إذا كنت تحب) ؟؟ لن يعرف تلك الصيرورة سوى العشاق الذين خبروا الشغف والتوق والتفتح واكتملت ذواتهم بالتحولات التي ينجزها الحب، فكل عشق أو موجة حب تعبر أفقنا تحول الحياة البشرية الخامدة إلى أسمى درجات التأنسن بفاعلية الشغف وتوهجات التوق وتفتح الروح وتمنح المرء قدرة التحليق واستيلاد الرؤى والأحلام، عند صعود الحب بين كائنين يسجل الموت إحدى هزائمه ففي الحب لا نأبه بالمخاطر والموت ونجازف لمغادرة مألوف حياتنا وكلما تعثرنا بلثغات الحب وتراتيل العشق تتقاطر النجوم على أرواحنا وتُضاء أرواحنا، وتحدق بنا تجليات الجمال حين نتهجى الجسد في مباهج الحرية ونفلت من قيود الزمان والمكان.. يخطئ من يظن أن موضوعة الحب يمكن أن تستنفدها القصص والروايات والملاحم، فالحب طاقة فيضية متجددة كمثل طاقة الكون العظيم ومن فيوض الحب تتخصّب حياة البشر وأحلامهم وتتفجر طاقاتهم الحبيسة وقدراتهم وتعلو بهم الفيوض إلى مرتقيات لم يكونوا ليبلغوها دون تجربة حب.. وهل بغير الحب تسمو الحضارات ويتأنسن البشر؟؟

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة