بارزاني: النازحون أحدثوا تغييرا ديموغرافيا في كردستان

اربيل ـ الصباح الجديد:
اكد رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، ان «اقليم كردستان يشهد تغييرا ديمغرافيا بسبب التدفق الكبير للنازحين واللاجئين اليه».
وأوضح رئيس وزراء الإقليم خلال كلمة له في مؤتمر للاجئين وتأثيرهم على الاقليم عقد في اربيل يوم الاول من امس الخميس، أن «ديموغرافية اقليم كردستان شهدت تغييرا بسبب النسبة العالية من اللاجئين والنازحين المتدفقين عليه من داخل العراق وخارجه خلال السنة الماضية.
واضاف بارزاني ان «عدد سكان الاقليم شهد زيادة مقدارها 28 بالمئة خلال الفترة ذاتها».
واشار الى ان «المسؤولية الرئيسة عن اوضاع اللاجئين والنازحين في الاقليم تقع على عاتق الحكومة الاتحادية من الناحية القانونية، مستدركا ان بغداد لم تقدم اية مساعدات للاقليم».
واوضح بارزاني ان «الاقليم بحاجة الى اكثر من مليار و400 مليون دولار لتأمين احتياجات النازحين، لافتا الى انه على الرغم من المشكلات والازمات الاقتصادية فان الاقليم ابقى ابوابه مفتوحة بوجه النازحين واللاجئين».
وبين رئيس حكومة الإقليم أن «بغداد تسببت في تعميق ازمات الاقليم بقيامها بقطع رواتب الموظفين الذي تسبب بازمة اقتصادية، بالاضافة الى ان حرب المواجهة مع تنظيم «داعش» الارهابي ساهم في مضاعفة تلك الازمات».
وانطلق في اربيل مؤتمر عرض نتائج بحث مشترك بين وزارة التخطيط في حكومة اقليم كوردستان والبنك الدولي لتقييم تأثير النازحين المحليين العراقيين والسوريين على البنية التحتية الاقتصادية والاجتماعية لاقليم كوردستان.
وفيما كشف البحث عن ان نسبة الفقـر في الاقليم ارتفعت من ٣.٥٪ الى ٨.١٪، اشار الى ان كوردستان بحاجة الى مليار و400 مليون دولار في عام ٢٠١٥ لتأمين الاستقرار الاقتصادي.
وقال الممثل الخاص للبنك الدولي في العراق روبرت باو جادوي، في كلمة له بالمؤتمر ان المجتمع الدولي مستاء من الاوضاع التي تواجه النازحين واللاجئين المحليين في اقليم كوردستان.
وأعرب عن امله ان يساعد هذا البحث حكومة اقليم كردستان في مناقشاتها مع الشركاء الدوليين لايجاد حل سريع لهذه المشكلة.
من جهته قال وزير التخطيط في حكومة اقليم كردستان علي السندي، ان نسبة سكان الاقليم كوردستان ازدادت ٢٨٪ بينهم مليون و٢٥٠ عراقي و٢٥٠ الف لاجئ سوري في الاقليم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة