11 قتيلا وعشرات الجرحى في دونباس برغم اتفاق السلام الجديد

الكرملين: زعماء محادثات مينسك يتواصلون بشأن أوكرانيا
متابعة ــ الصباح الجديد:
صرح متحدث باسم جيش كييف يوم أمس الجمعة إن ثمانية جنود أوكرانيين وثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب 34 في معارك ضد الانفصاليين خلال الساعات الأربع والعشرين المنصرمة على الرغم من اتفاق السلام الجديد الذي ابرم في مينسك الخميس بين أربع قوى في روسيا البيضاء.
وقال الجيش في بيان “في دونباس (بشرق أوكرانيا).. لم تكن هذه الليلة هادئة, حيث قصف العدو مواقع لعملية مكافحة الإرهاب بنفس الشدة التي كان يستخدمها من قبل”.
وذكر أن القتال استعر تحديدا حول ديبالتسيف وهي بلدة مهمة تقع على خط سكك حديدية يربط بين منطقتين رئيسيتين يسيطر عليهما الانفصاليون الذين يهاجمون قوات الحكومة المسيطرة على البلدة بالصواريخ والمدفعية.
ومن جانبه قال رئيس الإدارة الإقليمية التي تسيطر عليها كييف في بلدة شتشاستيا إن مدنيين اثنين قتلا وأصيب ستة صباح يوم أمس الجمعة في قصف للانفصاليين على البلدة قرب لوغانسك بشرق أوكرانيا.
وقال هينادي موسكال في بيان نشر على الإنترنت “سقطت قذيفة على مقهى كان يتواجد به الكثير من الناس” مضيفا أن أربع قذائف سقطت في أنحاء أخرى بالبلدة.
وأضاف “تم تدمير نظام التدفئة في البلدة وتضررت خطوط الكهرباء وكذلك إمدادات المياه. هذه هي الطريقة التي يعدون بها لوقف شامل لإطلاق النار.”
وقال المتحدث العسكري الاوكراني فلاديسلاف سيليزنيوف “في أعقاب التحرك العسكري والقصف فقدت أوكرانيا ثمانية من جنودها وأصيب 34 آخرون”.
وقال سيليزنيف في لقاء مع صحافيين ان “اوكرانيا خسرت ثمانية عسكريين في عمليات قصف ومعارك وجرح 34 آخرون”, واكد ان الوضع “صعب” حول ديبالتسيفي التي تشكل عقدة استراتيجية بين عاصمتي المنطقتين الانفصاليتين دونيتسك ولوغانسك حيث يطوق المتمردون القوات الاوكرانية.
بينما نقلت وكالة الإعلام الروسية عن متحدث باسم الكرملين قوله أمس الجمعة إن زعماء روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا يتواصلون بشأن أزمة أوكرانيا وإنه يتوقع الاتفاق على محادثة هاتفية في الأيام المقبلة.
وقال ديمتري بيسكوف إن موسكو تتوقع تنفيذ جميع بنود اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم في مينسك عاصمة روسيا البيضاء يوم الخميس, وحول مصير قائدة الطائرة الأوكرانية المحتجزة نادية سافتشينكو قال بيسكوف إن روسيا لم تقدم أي وعود في المحادثات بالإفراج عنها كما قال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو.
وأضاف بيسكوف أن قضية سافتشينكو ستفصل فيها المحاكم الروسية.
من جانبه أكد الاتحاد الأوروبي أنه لن يتوانى عن فرض عقوبات جديدة على روسيا إذا لم تحترم اتفاق وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا الذي أبرم الخميس.
وقال رئيس مجلس أوروبا دونالد تاسك خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة أوروبية في بروكسل، إن النقاش تركز على كيفية دعم تطبيق الاتفاق، مشددا على “أنه إذا لم يطبق فنحن لن نتوانى عن أخذ الإجراءات اللازمة”.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صرح ان الانفصاليين يريدون ان تسلم هذه القوات الاوكرانية اسلحتها مشيرا الى ان ما بين ستة آلاف وثمانية آلاف جندي محاصرون.
ويرى محللون ان الانفصاليين المدعومين من القوات الروسية سيحاولون استعادة ديبالتسيفي قبل منتصف ليل غد الاحد موعد دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ.
وقتل خمسة مدنيين وجرح خمسة آخرون في عمليات القصف التي استؤنفت على لوغانسك عاصمة احدى المنطقتين الانفصاليتين في شرق اوكرانيا، حسبما ذكرت البلدية, وفي دونيتسك عاصمة المتمردين، ذكر صحافي من وكالة فرانس برس ان الليلة كانت اكثر هدوءا من العادة لكن اطلاق النار استؤنف حوالى الساعة السادسة صباحا بقاذفات صواريخ متعددة الرؤوس غراد وعشرات القذائف المدفعية التي جاءت من الطرفين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة