الأخبار العاجلة

بغداد والدوحة تشكلان لجنة أمنية لمحاربة داعش

مع دعوة قطر الى الاستثمار في قطاع النفط العراقي
بغداد ـ نجلاء صلاح الدين:
كشف المتحدث بأسم رئاسة الجمهورية عن تشكيل لجنة أمنية مشتركة بين العراق وقطر للتنسيق في جهد يفضي الى مكافحة الارهاب، وفيما أكد ان الغاية من زيارة الرئيس فؤاد معصوم الى دولة قطر تأتي في هذا الاطار، بين ان معصوم يسعى لحل جميع الخلافات بين البلدين .
وبدأ الرئيس العراقي فؤاد معصوم ،أمس الاربعاء ،زيارة رسمية الى قطر تستغرق يوماً واحداً و تعّد هذه الزيارة بادرة حسن لاذابة الجيلد في العلاقات بين البلدين.
وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية خالد شواني في تصريح خص به “الصباح الجديد ” إن زيارة الرئيس العراقي هذه تستمر يوماَ واحداَ سيبحث خلالها جميع الملفات ذات الاهتمام المشترك والتي يتصدرها التنسيق مع قطر في الحرب ضد تنظيم داعش ،إضافة إلى العمل على تسوية جميع الخلافات السابقة وتعزيز التعاون الأمني والسياسي والاقتصادي بعد سنوات من توتر العلاقات بين البلدين .
وأضاف شواني إن زيارة معصوم هذه تأتي في إطار سياسة العراق الجديدة بالانفتاح على الدول العربية والاقليمية ،مشيرا إلى أنّ اهم ما ستتناوله هذه الزيارة هو التحشيد الدولي عامة والخليجي خاصة في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”، فضلا عن مناقشة تطورات الملفين الأمني والسياسي في العراق والمنطقة وسبل تعزيز العلاقات العراقية القطرية بما يخدم مصلحة البلدين.
واشار المتحدث باسم رئاسة الجمهورية أن ” العراق اتفق مع مسؤولين قطريين في وقت سابق تشكيل لجنة للتعاون الامني المشترك والبدء بمرحلة تنسيق مبنية على الاتفاقات في مكافحة الارهاب والتصدي للفكر المتطرف، مبينا ان تشكيل تلك اللجنة تمت من خلال اجتماع وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان مع الشيخ عبد الله بن ناصر ال ثاني رئيس الوزراء ووزير الداخلية القطرية .
وكشف شواني ان اللجنة الامنية ستباشر أعمالها في القريب العاجل بعد زيارة المسؤولين الامنيين القطريين بغداد وفتح صفحة جديدة من العلاقات مبنية على أساس الاحترام والتعاون والعمل المشترك والمشاركة الفعالة في مكافحة الارهاب والتصدي للفكر المتطرف.
بدورها أكدت لجنة العلاقات الخارجية النيابية ان البلد ماض في تفكيك المشروع الإقليمي في العراق وإذابة الجليد وإعادة صياغة العلاقات مع الدول الاقليمية والمجاورة.
وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية النيابية حسن خضير الحمداني في تصريح الى “الصباح الجديد “،أن العراق ماض بفتح صفحة جديدة من العلاقات مع دول الجوار والدول الاقليمية وبقية دول العالم وفقا لما تقضية مصالح العراق وبحسب توجيهات المرجعية الدينية العليا في العراق.
وأضاف الحمداني ان الزيارات الأخيرة التي شهدها العراق في المنطقة وخصوصا السعودية والامارات والكويت وايران وتركيا وأخيراً قطر تأتي بعد ان ظلت علاقات البلدين تشهد ازمات مستمرة بسبب اتهامات مسؤولين عراقيين ونواب وكتلا سياسية لقطر بدعم الارهاب في العراق.
وأعلن رئيس الوزراء القطري عبد الله بن ناصر آل ثاني، أمسالاربعاء، عن عزمه زيارة العراق قريباً للبحث في سبل توطيد أطر التعاون المشترك بين البلدين.
ونقل موقع رئاسة الجمهورية عن آل ثاني قوله خلال لقائه رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ووزير الداخلية محمد سالم الغبان، إنه ملزم بـ”تنفيذ توصيات سمو أمير دولة قطر بترميم العلاقات مع العراق وتعزيزها في جميع الميادين”، مبيناً أن “وزارتي الداخلية في كلا البلدين ماضيتان في التواصل والتعاون المتبادل من أجل تجفيف منابع الارهاب بكل أشكاله”.
وأكد آل ثاني أنه “سيقوم بزيارة العراق في الوقت المناسب للتباحث حول سبل توطيد أطر التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين”.
وكان أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني اسقبل، أمس الأربعاء، رئيس الجمهورية فؤاد معصوم والوفد المرافق له.
ووصل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، صباح أمس الأربعاء، إلى العاصمة القطرية الدوحة في زيارة رسمية على رأس وفد وزاري شمل وزراء النفط عادل عبد المهدي والمالية هوشيار زيباري والداخلية محمد سالم الغبان، والتربية محمد إقبال، بالإضافة إلى مستشار الأمن الوطني فالح الفياض .
وبحث رئيس الوزراء وزير الداخلية القطري عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، الأربعاء، مع رئيس جمهورية العراق فؤاد معصوم ووزير الداخلية محمد سالم الغبان التعاون الثنائي بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية “قنا” في خبر تابعته “الصباح الجديد”، إن “رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني التقى، ظهر اليوم، بفندق الريتز كارلتون فخامة الرئيس الدكتور فؤاد معصوم رئيس جمهورية العراق”، مبينة أنه “جرى خلال اللقاء بحث تطوير علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين، إضافة إلى استعراض تطورات الأوضاع على الساحتين العربية والدولية”.
وأضافت أن “آل ثاني استقبل، اليوم ( أمس ) كلاً من وزير الداخلية محمد سالم الغبان ومستشار الأمن الوطني فالح الفياض ومستشار الرئيس في جمهورية العراق شيروان كامل سبتي الوائلي، وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها الرئيس العراقي للبلاد حاليا”، مشيرة الى أنه “جرى خلال المقابلة استعراض علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين والقضايا ذات الاهتمام المتبادل”.
ويرافق رئيس الجمهورية عدد من كبار المسؤولين بينهم من وزير النفط عادل عبد المهدي ووزير المالية هوشيار زيباري ووزير الداخلية محمد الغبان ووزير التربية محمد اقبال ومستشار الأمن الوطني فالح الفياض.
***

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة