واشنطن ترد طلباً لحكومة نينوى بالتدخل البري

الولايات المتحدة اشترطت موافقة بغداد
بغداد – وعد الشمري:
أكدت حكومة نينوى المحلية، أمس الثلاثاء، عن تقديمها طلباً رسمياً إلى واشنطن بالتدخل البري لتحرير مدينتهم من تنظيم (داعش)، مؤكدة أن السفارة الاميركية في بغداد اشتطرت الحصول على موافقة بغداد لارسال قوات مقاتلة إلى العراق، لكن نائباً عن المحافظة عدّ هذه التطورات اعادة لسيناريو احتلال البلاد.
وكان مسؤول امني قد ذكر إلى “الصباح الجديد” في وقت سابق أن “وزارة الدفاع تعمل على اعداد ثلاث فرق عسكرية لاستعادة الموصل”، نافياً وبشكل قاطع “النية للاستعانة بقوات اميركية في تحرير المدينة”.
وقال عضو الحكومة المحلية غزوان الداودي في حديث مع “الصباح الجديد” أن “وفداً من مجلس المحافظة قد التقى مؤخراً بالمسؤولين الاميركان في سفارة الولايات المتحدة ببغداد”.
واضاف الداودي أن “اللقاء حضره جميع ممثلي مجلس المحافظة من العرب والكرد والشبك والمسيح الايزيدين”، لافتاً إلى “تقديمنا طلب رسمي إلى السفارة بدخول قوات برية اميركية من أجل تحرير الموصل”.
واشار إلى أن “المسؤولين الاميركان ابلغونا بعدم مقدرتهم تلبية هذا الطلب الا اذا جاء من الحكومة الاتحادية طبقاً للاتفاقية الامنية الموقعة بين البلدين في العام 2008″، مستطرداً “أنهم قالوا بأن اوباما مستعد لارسال القوات في حال طلبت بغداد رسمياً ذلك”
وزاد الداودي أن الجنرال جون آلن زعيم قوات التحالف الدولي الذي يشن غارات يومية على اوكار داعش في العراق وسوريا اعلن عن النية لارسال قوات مقاتلة الى الموصل، لافتا إلى “أننا بانتظار تنفيذ هذا القرار”.
اما بخصوص الوضع على الارض، ردّ عضو الحكومة المحلية أن “قوات الكردية (البيشمركة) حققت انتصارات كبيرة خلال الاسابيع الماضية وحررت عدد من اقضية المحافظة”، موضحاً ان “هذه القوات تقف على مسافة 15 كيلو متر وتحاصر الموصل من ثلاث اتجاهات (الشمالية والغربية والشرقية)”.
وأردف أن “البيشمركة بانتظار القوات العراقية القادمة من جنوب الموصل عبر بيجي لاقتحام مركز المحافظة وتحريرها، بالاضافة إلى أنها على استعداد للتعاون مع قوات التحالف الدولي اذا ما رغبت بالتدخل برياً”.
لكن عضو مجلس النواب عن نينوى نورة البجاري افادت في تصريحات إدلت بها إلى “الصباح الجديد” بأن “العبادي وفي أكثر من مناسبة أكد لنا بان تحرير الموصل سيكون عبر القوات العراقية فقط”.
وتابعت البجاري، عضو تحالف القوى العراقية “ليس من مصلحة اي طرف اعادة سيناريو احتلال العراق من قبل القوات الاميركية مجدداً”، مشيرة إلى “ضرورة دعم قطعات الجيش والعشائر المقاتلة للارهاب وتوفير المعلومات الاستخبارية والقصف على مواقع الارهاب من أجل المضي في استرجاع المدينة”.
وشدّدت النائب عن محافظة نينوى على أن “قرار الاستعانة بالقوات الاجنبية مرتبط بقرار من الحكومة يرسل إلى مجلس النواب للمصادقة عليه وفق ما نص عليه الدستور النافذ”.
يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى،(405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014)، كما امتد نشاطه بعدها، إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى، ما أدى إلى موجة نزوح جديدة في العراق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة