مؤتمر لدراسة معوقات القطاع التربوي في دهوك

بمشاركة 350 مختصا

دهوك – الصباح الجديد:

بمشاركة 350 مختصا في مجال التربية والتعليم في دهوك عقدت دائرة التربية مؤتمرا لدراسة المشاكل والمعوقات التي يعاني منها القطاع التربوي في المحافظة.
وكان رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني قد عقد اجتماع مع محافظ دهوك فرهاد اتروشي ومسؤولي قطاع التربية في المحافظة، في ايلول الماضي للوقوف على المشكلات التربوية والتعليمية في المحافظة.
وقرر بارزاني بعد الاجتماع الايعاز باعداد قائمة خاصة لكل المستلزمات للعمل من اجل تأمينها، معلنا ان حكومته تعير اهمية بالغة بقطاع التربية والتعليم وتدقق في جميع مشكلاتها ومستلزماتها وتعمل على توفيرها.
وقال بيان للحكومة ، ان الاجتماع تناول ايضا مسألة احتياجات القطاع التربوي بشكل عام في المحافظة كبناء المدارس الجديدة وزيادة نسبة المعلمين والمدرسين والملاكات التربوية بشكل يتناسب مع اعداد الطلبة والعمل على انهاء ظاهرة الدوام الثنائي، مشيرا الى انه تم خلال الاجتماع تقديم نبذة بشان مشروع المدارس التي هي قيد الانجاز وتم التوقف في استمر العمل على تنفيذها بسبب الازمة المالية التي يمر بها الاقليم.
وقال مدير عام تربية دهوك عبد يوسف خلال المؤتمر «ان الهدف من عقد المؤتمر هو الخروج بمجموعة من المقترحات والتوصيات التي سترفع الى وزارة التربية في اقليم كردستان بغية طرحها في المؤتمر العام للتربية المزمع عقده في نهاية شهر اذار المقبل»، مضيفاً في تصريح صحفي لاذاعة العراق الحر «حددنا ستة محاور اساسية لمناقشتها في هذا المؤتمر الذي شارك فيه جميع شرائح المجال التربوي في محافظة دهوك من المعلمين والطلاب والمشرفين والمختصين والباحثين في مجال التربية والتعليم».
من جهته، قال أحمد عبدالله زبير احد المشاركين في المؤتمر لمناقشة محور البحوث العلمية ودورها في ترقية المجال التربوي: «نرى ان هناك حاجة ماسة لهذا المحور وهو ضروري في تطوير مجال التعليم وخاصة هنالك مشكلات عديدة نعاني منها في مجال البنية التحتية والمناهج ونحن نحتاج الى خطط كبيرة لاعداد الملاكات التعليمية لذا فان الجانب البحثي ضروري في مثل هذه المرحلة».
وذكر عميد كلية علم النفس في جامعة دهوك الدكتور الان جميل انه «لا تزال هناك فجوة بين وزارة التربية ووزارة التعليم العالي»، مؤكداً على «ضرورة العمل لإعادة تأهيل الكادر التعليمي في وزارة التربية وتحسين مستوياتهم بما يتلاءم مع المناهج التربوية الجديدة».
وكان مركز الإعداد والتدريب في محافظة دهوك قد نظم دورات مكثفة العام الماضي شارك فيها كافة المدرسين والمعملين المتواجدين في المحافظ والذين يبلغ عددهم زهاء 13 ألف معلم ومدرس بحسب قول شرين سالم مديرة الإعداد والتدريب في المديرية العامة لتربية محافظة دهوك التي أضافت بالقول « نحن نسعى الى تطوير المستوى العلمي من خلال إتباع طرق جديدة في شرح الدروس وإيصال المادة الى الطلاب فان الطرق التقليدية التي تتبعها غالبية المدارس في العراق يكون فيها المدرس أو المعلم المحور الأساسي في حين الطرق الحديثة يكون فيها الطالب هو المحور الأساسي وهو الذي يقع عليه العبء الأكبر في الدرس ويشارك فيه جميع الطلاب بشكل جماعي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة