الصحف تتحّدث عن «إذلال» أتلتيكو للريال بعد الرباعية

برغم السقوط الكارثي.. رونالدو يحتفل بعيد ميلاده

مدريد ـ وكالات:

لم يمنع سقوط ريال مدريد 0-4 أمام أتلتيكو مدريد كريستيانو رونالدو من الاحتفال بعيد ميلاده مساء السبت، وذلك عندما قام بدعوة ما يقارب 150 منهم زملاء له في الفريق وأصدقاء إلى حفل أحياه المطرب الكولومبي كيفين رولدان.
وأشارت صحيفة آس إلى هذا الاحتفال بطريقة نقدية، واصفة خروج بعض الصورة المتعلقة بالحفل بالغريبة، خصوصاً أن ريال مدريد وجماهيره باتوا في تلك الليلة بحزن بعد السقوط الكبير أمام أتلتيكو مدريد.
صحيفة ماركا رصدت الاحتفال أيضاً، واكتفت بنقل الخبر، في حين كانت ردود الفعل متباينة في التعليقات في موقع الصحيفتين المدريديتين.. أحدهم قال «هذا ليس بجديد، فهو أناني دوماً».
في حين كان رد أخر «لا أتفق على من ينتقدون تصرفه، لو كان لدينا يوم عمل سيء، وعدنا للبيت، ألا يحق لنا الاحتفال بعيد ميلادنا يومها؟».
واستخدمت الصحافة الالكترونية تعبيرات مثل «علقة ومهزلة وإذلال»، لوصف الفوز الساحق لأتلتيكو مدريد على جاره ريال مدريد في دربي العاصمة ضمن الدوري الاسباني لكرة القدم السبت والذي انتهى بفوز الروخيبلانكوس برباعية نظيفة في معقلهم فيسنتي كالديرون.
وعنونت صحيفة (ماركا) المدريدية صدر صفحتها بعنوان «هزة تاريخية»، قائلة: «أتلتيكو ربح دربي الليجا للمرة الأولى في كالديرون منذ 17 عاما بفوزه على ريال مدريد كارثي أنهى اللقاء بشكل مخزي».
في حين أشارت صحيفة (آس) المدريدية الأخرى في عنوانها بصفحتها الرئيسية: «فوز ساحق لأتلتيكو مدريد» مبرزة الأداء الجيد للاعبي المدرب دييجو سيميوني: «سول وجريزمان وماندزوكيتش» في الهجوم.
وقالت: «فريق أنشيلوتي لم يكن منافسا لأتلتيكو الذي فاز عليه في كل شيء.. الكثافة العددية وكرة القدم وصنع الفرص أمام المرمى» وأضافت: «كريستيانو لم يكن له أثر».
بدورها عنونت صحيفة (سبورت) الصادرة من برشلونة: «أتلتيكو مدريد يلقن منافسه علقة (ملكية)»، وأضافت «أتلتيكو يجلد ريال مدريد المختفي ويشعل الصراع على قمة الليجا».. وسخرت من أداء الملكي: «كنا أمام فريق يموت على الكرة في مقابل فريق يكتفي بالتفرج».
وذكرت صحيفة (موندو ديبورتيفو) الكتالونية: «الأتلتي يذل ريال مدريد»، مضيفة: «لاعبو سيميوني ينافسون بقوة على لقب الليجا، رغم فقدان الفريق لكوكي وسول للإصابة، أتلتيكو يسجل رباعية في دربي سيطر عليها من البداية للنهاية».
وفي الصحافة العالمية ذكرت (جازيتا ديللو سبورت) الإيطالية «أتلتيكو يهين أنشيلوتي»، قائلة «فوز ساحق 4-صفر يؤكد بشكل واضح أن الأقوى في العاصمة الإسبانية هو أتلتيكو»، مضيفة «هو الدربي السادس هذا الموسم، رجال سيميوني فازوا في أربعة وتعادلوا مرتين».
أما (ليكيب) الفرنسية، فعنونت «عرض رائع لأتلتيكو»، وأوضحت «متصدر الليجا يتأخر بهدفين في 18 دقيقة» و»تياجو افتتح التسجيل بمساعدة كاسياس»، و»الريال خاض المباراة وسط غيابات وكوينتراو وناتشو عانيا خلال اللقاء».
في ما ذكرت (كلارين) الأرجنتينية «أتلتيكو سيميوني يسحق ريال مدريد ويعنش آماله في الاحتفاظ بلقب الليجا».
وكان آخر انتصار مماثل لأتلتيكو على غريمه بالعاصمة الإسبانية، بأربعة أهداف نظيفة، يعود إلى 38 عاما، وتحديدا في الثاني من كانون الثاني 1977.
وأصبح رصيد أتلتيكو حامل اللقب 50 نقطة بعد هذا الانتصار، ليظل في المركز الثالث بفارق الأهداف مؤقتا خلف برشلونة الوصيف، وبأربع نقاط عن ريال مدريد المتصدر.
من جانبه، أعلن نادي أتلتيكو مدريد أن إصابة لاعبه دييجو جودين في الأنف التي تعرض لها خلال فوز فريقه الليلة الماضية على ريال مدريد برباعية نظيفة في الجولة الـ22 من الدوري الإسباني، لن تحتاج لجراحة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة