210 آلاف قتيل منذ نشوب الحرب في سوريا

بيروت ـ وكالات:
قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم أمس السبت، إن عدد القتلى منذ نشوب الحرب في سوريا ارتفع إلى 210060 نصفهم تقريبا من المدنيين لكن العدد الفعلي للقتلى قد يكون أكبر من ذلك بكثير.
وذكر المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ويتابع الصراع من خلال شبكة نشطاء داخل سوريا أن عدد القتلى يشمل 10664 طفلا و6783 امرأة, ولم يتسن لرويترز التحقق على نحو مستقل من العدد الذي أعلنه المرصد, وقال المرصد إنه أحصى سقوط 35827 قتيلا في صفوف مقاتلي المعارضة و45385 من قوات الحكومة السورية, لكن رامي عبد الرحمن مدير المرصد قال إن العدد الفعلي لقتلى الجانبين أكثر بكثير و ربما بما يقدر بأكثر من 85 ألف شخص.
وقال عبد الرحمن إن القتلى الذين يشملهم العدد المعلن هم من تمكن المرصد من التحقق منهم إما عن طريق الاسم أو وثائق الهوية أو الصور أو مقاطع الفيديو.
وذكر أن جماعات من الجانبين تحاول إخفاء عدد قتلاها مما يجعل من الصعب للغاية قياس عدد القتلى في صفوف المقاتلين.
وقال عبد الرحمن إن القتلى الذين يشملهم العدد المعلن هم من تمكن المرصد من التحقق منهم إما عن طريق الاسم أو وثائق الهوية أو الصور أو مقاطع الفيديو.
وكان عدد السكان في سوريا قبل نشوب الحرب يبلغ نحو 23 مليون شخص. وإلى جانب القتلى والجرحى تقول الأمم المتحدة إن نحو 3.73 مليون سوري فروا من البلاد وسجلوا أسماءهم رسميا كلاجئين في الخارج.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة