«المندائية أدباً ومعتقدات».. جديد سميع داود

عن ديوان أوقاف الديانات
بغداد- الصباح الجديد:
عن ديوان أوقاف الديانات المسيحية والازيدية والصابئة المندائية ببغداد، صدر حديثاً، كتاب بعنوان “المندائية أدباً ومعتقدات” للمؤلف سميع داود، احتوى هذا الإصدار الجديد على عدة بحوث وكلمة للمؤلف الذي حاول إلقاء الضوء على بعض المفاصل المهمة، منها التي هي مثار جدل منذ زمن بعيد عبر إشارات كثيرة ضمتها هذه البحوث، مثل صابئة حران، وشخصية إبراهيم الخليل “ع”، والغنوصية المندائية، إلى جانب العديد من الشذرات التي تناولت التقاليد الدينية والطقوس والمثيولوجيات التي حفلت بها المدونات الدينية.
وقال المؤلف:”إنّ الغنوصية المندائية من الديانات القديمة التي نشأت عبر شبكة التفاعلات الفكرية والعلاقات العقائدية التي ظهرت في وادي الرافدين عبر آلاف السنوات، أو كما يرى البعض انها برزت وتطورت عبر صراع الأفكار والعقائد التي ضمتها ديانات وطوائف البحر الميت والمناطق الواقعة على ضفتي نهر الأردن”.
وتناول الكاتب تحولات الأدب الديني المندائي الذي نشر في مجلة “ثقافتنا” الصادرة عن وزارة الثقافة، إذ منهم من يعتقد إن ذلك ظهر في العصر البابلي والبعض يرجع ذلك إلى ما قبل المسيحية أي القرن الأول قبل الميلاد، ومن البحوث الأخرى “ملامح من الثقافة الشعبية المندائية” التي تطرقت إلى الكثير من المعتقدات السائدة والحكايات الشعبية المتداولة والرسوم والمصورات الدينية، كما نوه الكتاب إلى أن للأحاديث وتفاسير رجال الدين وبعض العارفين باللغة المندائية ومعتقداتها من المندائيين، أثر في إنتاج هذه الثقافة، فقيمتها وديمومتها في جدلية الصراع القائم بين عالم النور وعالم الظلام.
وفي بحث آخر تحدث المؤلف عن المندائية والديانات الموحدة “الخصوصيات والمشتركات” الذي ألقي في الندوة التي أقامتها الجمعية العراقية لدعم الثقافة العام 2006 في فندق منصور ميليا ببغداد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة