الأخبار العاجلة

فرنسا وبولندا تحثان روسيا على وقف دعم الانفصاليين الأوكرانيين

الغاء مفاوضات مينسك
متابعة الصباح الجديد:
حثت فرنسا وبولندا روسيا يوم أمس الجمعة على وقف كل أنواع الدعم للانفصاليين الأوكرانيين وطالبتا بوقف فوري لإطلاق النار.
وحذر البلدان من أن العقوبات على موسكو ستستمر ويمكن توسيع نطاقها ما لم يتم التوصل إلى حل سياسي, وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند بعد محادثات أجراها مع رئيسة وزراء بولندا إيوا كوباز “نحن منزعجون للغاية مما يحدث في شرق أوكرانيا”, وأضاف ان من الضروري التوصل إلى حل سياسي لأن العقوبات ضد روسيا تتسبب في اضرار للمنطقة كلها.
من جانب آخر اعلن متحدث باسم الانفصاليين الغاء جولة جديدة من محادثات السلام بين اوكرانيا والانفصاليين الموالين لروسيا يوم أمس الجمعة، بسبب عدم حضور موفدين من حكومة كييف, وقال موفد الانفصاليين دنيس بوشيلين للصحافيين في مينسك، عاصمة بيلاروسيا، ان “وزارة خارجية بيلاروسيا اكدت اليوم (الجمعة) ان (ممثلي) كييف لن يأتوا، والغيت المفاوضات”.
إلى ذلك قالت وكالة أنباء تابعة للانفصاليين الأوكرانيين الموالين لروسيا إن موفدا يمثلهم سيسافر الى مينسك عاصمة روسيا البيضاء لاجراء محادثات مع مندوبين من كييف وموسكو ومنظمة الامن والتعاون في أوروبا.
وكانت المجموعة قد توسطت في مينسك لوقف اطلاق النار في ايلول لكن تصاعد العنف في الاراضي الشرقية التي يسيطر عليها الانفصاليون خلال الأسبوعين الماضيين قضى فيما يبدو على الهدنة التي تتعرض لانتهاكات مستمرة.
واجراء مزيد من المحادثات ينعش الامل في التوصل الى اتفاق جديد لوقف اطلاق النار لاحتواء الصراع الذي أودى بحياة أكثر من 5000 شخص منذ اندلاعه قبل تسعة أشهر, ونقلت وكالة دي.ايه.إن للانباء التابعة للانفصاليين عن مبعوث الانفصاليين دينيس بوشيلين قوله “سأتوجه الى مينسك الان. وصلت دعوة رسمية من منظمة الامن والتعاون في أوروبا للمشاركة في الاجتماع”.
ميدانياً أعلن يوم أمس الجمعة عن مقتل 12 شخصا بينهم سبعة مدنيين خلال أربع وعشرين ساعة خلال معارك بين الجيش الأوكراني وانفصاليين موالين لروسيا في شرق أوكرانيا.
وفي دونيتسك معقل الانفصاليين، قتل سبعة مدنيين وأصيب 23 أخرون بجروح فجر أمس الجمعة، حسبما أعلنت بلدية المدنية.
وأعلن الجيش الأوكراني أيضا مقتل خمسة من عناصره وإصابة 23 أخرين بجروح في المعارك التي أوقعت أكثر من خمسة آلاف قتيل في غضون تسعة أشهر.
وقال الجيش الأوكراني إن قتالا عنيفا اندلع بين القوات الحكومية والانفصاليين في أجزاء من شرق البلاد خلال الليل وامتد إلى صباح يوم أمس الجمعة.
وذكر متحدث باسم الجيش أن خمسة جنود قتلوا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية, وقال بيان للجيش إن المتمردين المدعومين من روسيا استخدموا قذائف المورتر وأنظمة صواريخ “جراد” والمدفعية في الهجمات على المواقع الحكومية في بلدة ديبالتسيف التي تقع على مفترق طرق رئيسي للسكك الحديدية في الشرق قرب ميناء ماريبول على بحر أزوف.
وأضاف البيان أن القوات لا تزال في مواقعها وترد على الهجمات بإطلاق نيران المدفعية وقذائف المورتر, وذكر المتحدث العسكري فالديسلاف سيليزنيف في إفادة صباح أمس الجمعة “فقدت أوكرانيا خمسة جنود وأصيب 23 آخرون خلال إطلاق النار والاشتباكات العسكرية في الأربع والعشرين ساعة الماضية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة