العثور على 60 قبراً لـ “قيادات بارزة” من “داعش” في ديالى

“عمليات دجلة”: أغلبها تعود إلى جنسيات عربية وأجنبية

ديالى ـ خاص:

اعلن قائد عمليات دجلة، الفريق الركن عبد الامير الزيدي، العثور على اكثر من 60 قبراً لقادة ومسلحي تنظيم داعش في مقبرة سرية داخل بساتين قرية سيد عباس شمال شرق بعقوبة، مؤكداً ان “اغلب القبور تعود لأشخاص من جنسيات عربية واجنبية”.
واوضح الزيدي، في مؤتمر صحفي عقد باحدى المقرات الجوالة في قطاع حوض سنسل 45كم شمال شرق بعقوبة، بأن “القوات الامنية عثرت على مقبرة حديثة تضم اكثر من 60 قبراً في بساتين قرية سيد عباس قرب المقدادية 40 كم شمال شرق بعقوبة، تضم جثث قادة ومسلحي تنظيم داعش ممن قتلوا في المواجهات الاخيرة”.
واضاف الزيدي ان”اغلب القبور تضم جثثاً تعود لقيادات بارزة في تنظيم داعش من العرب والاجانب وبعد نبش قبرين تبين ان احدهما سعودي والاخر مغربي الجنسية”.
واشار الزيدي الى ان “المعلومات المتوفرة لدينا تؤكد بان داعش فقد اكثر من 150 من عناصره في معارك قرى شمال قضاء المقدادية بعدما تمت محاصرته من عدة جهات وتنفيذ عمليات استباقية ناجحة ادت الى القضاء على قدرته القتالية بشكل شبه كامل”.
وتابع الزيدي ان “بعض عناصر داعش الهاربة لا تزال تختبئ في بساتين زراعية ضيقة في محاولة للافلات من قبضة الاجهزة الامنية”، مبينا ان “الاجهزة الامنية عثرت اليوم على تجمع للمسلحين في محيط قرية بروانة وتم قتل عدد منهم فيما لايزال العمل جارياً على ملاحقة ما تبقى من الذين هربوا باتجاه تلال حمرين عبر قرى الشوهاني”.
واكد قائد عمليات دجلة ان “الاجهزة الامنية والحشد الشعبي قدموا اكثر من 170 شهيداً و342 جريحاً خلال معارك تحرير المنصورية وشمال قضاء المقدادية والتي انهت، بشكل كامل، عملية تحرير كافة مناطق ديالى من سيطرة داعش، بعد اشهر على مواجهات شرسة مع التنظيم تم من خلالها استعادة كافة المناطق التي سيطر عليها التنظيم عقب احداث حزيران الماضي”.
وبين الزيدي ان “هناك خططا موضوعة من اجل تعزيز أمن المناطق المحررة ومنع عودة الارهاب والتطرف اليها من خلال التعاون مع الاهالي والعشائر لتأخذ دورها في مسك مناطقها ومنع الغرباء من العودة مرة اخرى”.
واشار قائد عمليات دجلة الى ان “الامن والاستقرار مهمة ليست بالسهلة في ديالى لان الارهاب يمتلك ادوات خبيثة يحاول من خلالها ضرب التعايش السلمي وعلينا مواجهتة بالحيطة والحذر والعمل على اقتلاع جذور خلاياه النائمة التي تمثل قنوات وابواق لنشر اكاذيبه وشائعاته”.
ونفى الزيدي ما تناقلته بعض وسائل الاعلام عن وجود اعدامات لعشرات المدنيين في قرية بروانة قرب المقدادية وفق ما صرح به بعض الساسة والمسوؤلين المحليين، مؤكدا بان “لاصحة لهذا الاخبار التي تحاول الاساءة لتضحياتنا”.
وتابع قائد عمليات دجلة ان “القوات الأمنية تطارد الارهاب وليس المدنيين ولم ترتكب أي تجاوزات بحق الاطفال والنساء”، لافتا الى اننا “كنا متوقعين ان تكون هناك شائعات مغرضة من اجل الاساءة لانتصاراتنا وردنا عليها هو الاستمرار بمواجهة تنظيم داعش وانهاء وجوده في أي شبر من ارض ديالى”.
وبين الزيدي ان “عودة الاسر النازحة الى المناطق المحررة ستجري بالتنسيق مع الحكومة المحلية بعد الانتهاء من رفع العبوات والالغام الارضية”، لافتا الى “ضرورة اعداد خطط مسبقة من اجل اعمار ما دمر واصلاح الخدمات الاساسية”.
وعدّ قائد عمليات دجلة “حسم المعركة مع داعش خطوة مهمة نحو زيادة الزخم في مواجهة التنظيم في محافظات اخرى واهمية التكاتف من اجل قتال عدو شرس خرب ودمر كل المناطق التي اجتاحها وعاث فيها فسادا وتقتيلا”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة