البارزاني: من يريد استخدام الإرهاب سياسياً تحرقهُ نارهُ

اربيل – الصباح الجديد:
حذر رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، من أن أي جهة تريد استخدام الارهاب كورقة سياسية في الصراعات ستحترق بناره، مشددا على اهمية أن تكون هناك إرادة دولية قوية للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية.
وخلال استقباله المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية الروسي، تحدث البارزاني عن كيفية نشوء تنظيم داعش والأسباب التي عملت على تطوره وتوسعه في العراق، وقال إن «أي جهة تحاول إستخدام الإرهاب كورقة سياسية في الصراعات، ستتضرر منه وتحترق بناره».
وأكد البارزاني أن «الإرهابيين هاجموا كردستان كونها كانت تقف حجرة عثرة في طريق تنفيذ مخططاتهم وتوسعهم في المنطقة»، مبينا أن «الإرهاب تهديد جدي على جميع الأطراف، ويجب أن تكون هناك إرادة دولية قوية وتعاون بين جميع الـدول للقضـاء عليـه».
وأضاف أن «المواجهة العسكرية لا تكفي للقضاء على داعش والتخلص من شره، بل يجب مواجهته إقتصاديا وفكريا أيضا وتحجيم تحركاته».
من جهته، أشار المبعوث الخاص الروسي إلى «العلاقة التاريخية بين الشعبين الكردي والروسي ودور مصطفى البارزاني الخالد قائد الحركة التحررية الكوردية في إقامة هذه العلاقة»، وأكد دعم بلاده «للبارزاني وشعب كردستان في حربه ضد الإرهاب».
واعتبر أن «مواجهة الإرهاب تحتاج إلى تعاون ووحدة موقف بين جميع الأطراف»، مؤكدا أن «هناك أرضية مناسبة وفرصة سانحة لتنمية وتعزيز العلاقات بين الجانبين وخاصة في مجال النفط والإقتصاد».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة