الأخبار العاجلة

أسود الرافدين تلاقي إيران في ربع نهائي القارة.. الجمعة

بعد تخطي الحاجز الفلسطيني

أستراليا ـ بعثة الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية:

تأهل منتخبنا الوطني الى دور الثمانية من نهائيات الأمم الآسيوية برفقة منتخب اليابان بعد فوزه المستحق على نظيره الفلسطيني امس الثلاثاء عندما تمكن من الفوز بهدفين نظيفين في المباراة التي اقيمت بالعاصمة كانبيرا في ختام الجولة الأخيرة للمجموعة الرابعة من بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم .
وحضر لقاء العراق وفلسطين جمهور عريض يقدر عدده بأكثر من 10 الآف متفرج تتقدمهم الجالية العراقية التي هتفت طوال اوقات اللقاء تشجيعا لاسود الرافدين ليرفع المنتخب الوطني رصيده الى ست نقاط في المركز الثاني بعد المتصدر اليابان التي اكملت الجولة الاولى بتسع نقاط كاملة وانتصارها على الاردن بالنتيجة ذاتها.
وسجل هدفي العراق يونس محمود وأحمد ياسين في الدقيقتين 49 و89 كما أهدر يونس ضربة جزاء للعراق في الدقيقة 61 في المباراة التي قادها بنجاح طاقم تحكيم اماراتي مؤلف من محمد عبد الله حسن ومساعديه محمد احمد يوسف وحسن المهري ، والماليزي محمد يعقوب حكماً رابعاً.

تطور الاداء
وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد المباراة اكد المدرب راضي شنيشل ان اللاعبين بدؤوا بالانسجام وان المباريات المقبلة ستشهد مستويات اخرى في الاداء بالرغم من ان بعضهم يعاني من تفاوت ملحوظ في المستوى» مؤكدا ان اللاعب ياسر قاسم يعد اكثر اللاعبين جاهزية في المستوى، ويليه احمد ياسين الذي عاد الى مستواه المعهود في حين يعاني جيستين من بعض الامور البدنية واهمها واجباته الدفاعية عند فقدانه للكرة.
وأردف شنيشل: اقول لكل من انتقد عملي وجهود المستشارين مبارك عليهم الفوز وعليهم أن يحتلفوا مع الجميع لان هذا المنتخب يمثل منتخب العراق» لافتاً الى ان مرحلة التقويم بدأت من الان وان مباريات دور الثمانية تتطلب دراسة فائقة لمستويات المنتخبات واستراتيجية مختلفة» مبينا ان : جميع لاعبيه في قمة جهوزيتهم وسيحاول الجهاز التدريبي منحهم راحة للتعويض .
وبشأن اهدار يونس محمود ركلة الجزاء اوضح شنيشل قائلا : لقد طلبت انا من يونس ان يقوم بتنفيذها بعدما وصل الى فورمة الاداء وما يملكه من خبرة كبيرة في التمثيل الدولي من اجل منحه الثقة في نفسه، لكني سأمنعه في المباريات المقبلة للتصدي لها « منوها بان لديه لاعبين تم اعدادهم لتنفيذ ركلات الجزاء في المقابلات المقبلة».
بالمقابل اكد المدير الفني للمنتخب الفلسطيني احمد الحسن ان المستوى الذي قدمه الفريق في مباراة العراق هو المستوى الحقيقي للكرة الفلسطينية، فالفريق كان نداً قوياً للفريق العراقي وكان الفريق قريباً من التعادل، وعلى اي حال الخساراتان اللتان تكبدهما الفريق امام كل من اليابان والاردن بالاربعة وبالخمسة قد قتلت سقف الطموحات، واشار الحسن الى ان الفريق العراقي فريق قوي ويملك مهارات عالية ولكن غير متجانس، وبالرغم من فوزه الصعب على الفريق الفلسطيني لكن هذا الفوز اعطاه دفعة كبيرة للمنافسة على لقب البطولة.

ضغوطات نفسية
وعزا المستشار الفني للمنتخب الوطني يحيى علوان اسباب عدم الظهور بنحو يطمئن الجمهور الى الضغوطات النفسية التي تراكمت على اللاعبين مع كل مباراة وصولاً الى مباراة فلسطين لكننا وضعنا الحلول المناسبة وتمكنا من الفوز على فريق ليس بالسهل ونعد العدة لمواجهة ايران ولا سيما أننا على علم ودراية بالفريق المنافس فضلاً عما سبق، وان لعبنا مع ايران مباراة تجريبية قبل انطلاق البطولة بأيام في ولينغونغ.
وبارك علي عدنان الشعب العراقي التأهل الى الدور الثاني موضحاً ان الفريق كان داخل ضغوطات نفسية من جراء الحسابات الكثيرة والمعقدة لهذه المجموعة وحالفنا التوفيق بخطف نقاط الفوز ونجهز حالنا لتقديم مباراة كبيرة امام ايران وهذا ما اتفق عليه ايضاً ياسر قاسم الذي اكد ان المباراة المقبلة ستكون محكاً حقيقياً ونحن عازمون على ان نقدم صورة طيبة كما بدت السعادة تغمر ملامح احمد ياسين وهو يسجل اول اهدافه الدولية مع العراق، موضحاً ان الفريق سيبذل اقصى جهد عنده للفوز على ايران.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة