الأخبار العاجلة

كلهم يعرفون..

استغرب من تصريحات الكثير من نوابنا الكرام عن اوضاع اللاجئين العراقيين ، ويطالبون وهم نواب الشعب، بحلول لهذه الازمة، أو حقيقة الكارثة التي يمر بها العراق ، انهم انفسهم يبحثون عن الحلول ، وهم من المفترض ان تكون بيدهم الحلول !‍
ومن حق المواطن ونحن معه ان نتساءل ، اذا كان البرلماني وهو ممثل للشعب او قطاعات منه في الاقل ، يبحث عن حلول ، وهؤلاء في اعلى سلطة في البلاد ، السلطة التشريعية التي تقول ما ينبغي ان يكون وما ينبغي ان لا يكون . !
شكوى مستمرة من الكثير من البرلمانيين من اوضاع ليس فقط اللاجئ، وانما من الوضع السياسي العام والافتقاد الى الحلول الجذرية للمشكلات التي تعاني منها البلاد !!
ولاندري حقيقة عن الدور الذي يقومون به ، اذا كانوا في موقع المسؤولية هذه ويبحثون عن حلول ، بل ويتساءلون عن حلول ويبحثون عنها ويطالبون الآخرين بتقديم الحلول .. !!
بالنسبة لنا كمواطنين من حقنا ان نسأل اؤلئك الذين انتخبناهم ، عن مستوى عجزهم هذا ، عندما يطرحون عبر وسائل الاعلام اسئلة عن وسائل الخروج من الازمة !!
الشاكون يعرفون كل شيء ، وهم غائرون في خبايا الامور ، وعلى اطلاع على المخفي والمستور وما لايعرفه الجمهور ، ومع ذلك المطلوب من هذا الجمهور ان يتفاعل مع هذه الضبابية التي يطرحها علينا ممثلو الشعب !!
الجمهور من حقه الاطلاع على الحقائق وان يتفاعل معها وان يعرف حقيقة ، ما هو المطلوب منه وما يمكن ان يقدمه ، ومن حقه ان يتساءل ايضا ، عن جدوى قيام برلمانيين ، وهم ممثلون للشعب ـ البحث عن الحلول لمشكلات يعاني منها البلاد !!
تقديرنا الشخصي ان هؤلاء الشاكين من النواب وممثلي الشعب، بحسب صناديق الاقتراع، يعرفون تماما ما هو المطلوب،و ما ينبغي العمل به من اجل حل المشكلات التي الوضع العراقي ..
الاكيد انهم يعرفون ان كل شيء، ويتوجب عليهم ان يكونوا بمستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وعليهم ان يدركوا ان تصريحاتهم ليس الا محاولات لتخفيف الضغط على البلوكات التي كان عليها ان تعيد الامور الى وضعها الصحيح!!
اننا نبحث حقيقىة عن نواب للشعب ، يعرفون ما عليهم وما لهم ،وانهم ممثلون لشعب ، باختلاف مكوناته، ويستطيعون الدفاع عنه ، ونواب لا يصرحون بما لايعرفون به ، بل ويطلبون من الآخرين ان يقولوا لهم ماذا يريدون وماذا لايريدون !!
حقيقة اننا نبحث عن نواب يعرفون ماذا يريدون وكيف يحققون ما يريدون، كيف يحققون ذلك ، والى اي مدى يسعون لتحقيق مصالح ناخبيهم ، تلك هي حقيقة الديمقراطية ، تحقيق مصالح الجمهور الناخب ، والحيرة ان نائبا يسأل عن ما يفعله لمصالح ناخبه !!
عامر القيسي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة