الأخبار العاجلة

«كركوك» تنفذ 26 مشروعاً سكنياً استثمارياً

في ظل التحديات المالية

كركوك – عبد الله العامـري:

أعلنت إدارة محافظة كركوك أن المحافظة تشهد حالياً تنفيذ 26 مشروعاً سكنياً استثمارياً، وفي الوقت الذي شددت فيه على ضرورة تنشيط واقع الاستثمار بالمحافظة وحل مشكلة السكن، أكدت تحقيق نسب إنجاز متقدمة في بناء «المدينة الصناعية الحديثة» الواقعة شمال شرقي كركوك والتي تعتبر من أضخم المشاريع في العراق.
وقال محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم في بيان أورده مكتبه الإعلامي وتلقت «الصباح الجديد» نسخة منه إن «إدارة كركوك تشدد دائماً على تطوير جانب الاستثمار من أجل خدمة جميع السكان في ظل التحديات المالية التي تواجه العراق بشكل عام وكركوك على وجه الخصوص»، مؤكداً في الوقت ذاته أن «المحافظة تشهد تنفيذ 26 مشروعاً سكنياً استثمارياً».
وأضاف بالقول «نؤكد على أهمية الاستمرار بالإعمار والبناء وخدمة مواطني كركوك وإزالة العقبات التي تعيق عملية جذب المستثمرين وتنشيط واقع الاستثمار بالمحافظة بما يسهم في إعمار كركوك وتوفير فرص عمل وحل مشكلة السكن».
وعن مشروع المدينة الصناعية المتطورة التي يجري العمل بها شمال شرقي المحافظة قال كريم «حققنا نسبة إنجاز متقدمة بمشروع المدينة الصناعية الحديثة الذي ينفذ في كركوك بكلفة 183 مليون دولار».
وتابع قائلا «أعددنا دراسة لضمان توفير الخدمات الأساسية في تشييد أضخم مشروع صناعي في العراق»، لافتا في الوقت ذاته إلى أن «المشروع سيسهم في تجميع محال ومكاتب وورش صناعية والعمل على إزالتها من داخل المدينة بما يحفظ سلامة المواطنين وجمالية البيئة وتوفير فرص عمل للعاطلين».
وكان محافظ كركوك نجم الدين كريم قد وضع حجر الأساس لمشروع المدينة الصناعية المتطورة في 12 من شهر أيلول/سبتمبر عام 2013 في منطقة (بنجا علي) قرب ناحية ليلان (20 كم شمال شرقي كركوك)، ويتم تنفيذ هذا المشروع من قبل شركة كركوك المتحدة بمساحة تبلغ 951 دونماً وبمدة إنجاز تبلغ عامين.
وتضم هذه المدينة الصناعية مجمعات وورش ومحال بيع إطارات وتبديل دهون ومساحات خضراء ومعامل ومعارض لبيع المركبات، ويهدف إنشاء هذا المشروع إلى إخراج المحال والورش التي لا تصلح أن تعمل داخل المدينة.
وتوجد في كركوك مدينة صناعية تقع إلى الجنوب منها تدعى (الحي الصناعي)، لكنها شُيّدت بطراز قديم في وقت كان فيه السكان هم نصف سكان المدينة حالياً، بالإضافة إلى أنها تفتقر لمعايير الجوانب البيئية، ولا تليق بمستوى الحركة العمرانية التي أحدثتها إدارة كركوك.
وتقدمت كركوك في انجاز المشاريع الخدمية وبخاصة في مجالي المياه والكهرباء بخلاف السنوات السابقة والتي ظلت المشاريع تراوح مكانها، عندما شهدت المدينة افتتاح مشاريع خدمية عديدة والشروع بأخرى ودراسة أخرى ومنها ما يتعلق بالمستشفيات والمجسرات والوحدات السكنية وغيرها.
ويؤكد مراقبون للمشهد الكركوكي أن الجهود الواضحة لإدارة المدينة في الحركة العمرانية المستمرة أفقياً وعمودياً وفي كافة المناطق المتعددة قومياَ ومذهبياَ، أسهمت كثيرا في نشر إستقرار نفسي لدى السكان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة