بارزاني: الإرهاب يُشكّل تهديداً عالمياً يستهدف الجميع

جون آلن يُؤكّد دعم بلاده للأقليم في تصديه لـ «داعش»

أربيل ـ الصباح الجديد:

أكد رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ان «الارهاب يشكل تهديدا عالميا يستهدف الجميع».
جاء ذلك خلال لقائه جون آلن، المبعوث الخاص للرئيس الأميركي في التحالف الدولي للحرب على داعش والوفد المرافق له غي اربيل مساء الاثنين.
واعرب بارزاني عن امتنانه للشعب والرئيس الأميركي ونائب الرئيس الذين سارعوا إلى إعلان دعمهم لشعب كوردستان، وتحدث عن كيفية تكوين «داعش» ونشأتها في غرب العراق، مشيرا إلى إن «أحداث باريس أثبتت بان الإرهاب يشكل تهديدا عالميا ويستهدف الجميع، لذا لا يجوز إن تقتصر محاربة الإرهاب على الجانب العسكري، بل يجب أن تشمل الجوانب السياسية والفكرية، وأن يشارك الجميع في الجهود التي تهدف إلى إنهاء التهديدات الإرهابية».
وفي مستهل اللقاء أعرب المبعوث الخاص لرئيس الولايات المتحدة الأميركية في التحالف الدولي للحرب على داعش، عن تهنئته بالانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة في مناطق ربيعة وزمار وشنكال وتقديره للدور البطولي الذي تؤديه قوات البيشمركة في دحر إرهابيي داعش، كما أعرب عن تعازيه للرئيس بارزاني وذوي البيشمركة الذين يضحون بأرواحهم ويستشهدون في المعارك التي تخوضها قوات البيشمركة ضد إرهابيي داعش.
وقال آلن إن «العالم يحترم الدور الذي يؤديه الرئيس بارزاني وصمود شعب كردستان وبسالة قوات البيشمركة في مواجهة الإرهابيين وفي استقبال وحماية مئات الآلاف من النازحين الذين نزحوا من بيوتهم من تهديدات الإرهابيين»، واصفاً هذا الموقف بـ «المكسب المهم لإقليم كردستان الذي جعل له اسماً وموقعاً مرموقين في نظر العالم».
كما أوضح آلن، إن «البيشمركة قد كسرت أسطورة داعش وان بلاده ستستمر في تقديم دعم أكبر لإقليم كردستان كما تشجع الدول الأخرى على استمرارها في دعم ومساعدة الإقليم».
كما جرى خلال الاجتماع بحث الأوضاع الميدانية في جبهات القتال واحتياجات قوات البيشمركة وكيفية ايجاد تنسيق أكبر وأشمل بين قوات البيشمركة وقوات التحالف.
وفي سياق لقاءات ممثل الرئيس الاميركي بالمسؤولين في الاقليم حيثن التقى رئيس وزراء حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، الذي اكد له «حاجة البيشمركة إلى أسلحة وتدريب وتأهيل بشكل أفضل»، شاكراً في الوقت نفسه، الولايات المتحدة الاميركية على «دعمها للاقليم في حربه ضد الارهاب».
وأعرب نيجيرفان خلال لقائه الجنرال جون آلن عن «شكر وتقدير إقليم كردستان للدعم والمساعدات التي يتلقاها الإقليم من جانب التحالف الدولي»، كما خص بالشكر الولايات المتحدة الأميركية لـ «تنفيذها الغارات الجوية، والتي لعبت دوراً كبيراً لمصلحة قوات البيشمركة وتقدمها في تغيير ميزان القوى العسكرية. لافتاً إلى «ان البيشمركة بحاجة إلى أسلحة وتدريب وتأهيل بشكل أفضل».
فيما اعرب الجنرال آلن خلال اللقاء الذي عقد في اربيل مساء الاثنين وزيارته لغرفة العمليات المشتركة، بحسب موقع حكومة الاقليم، عن سعادته لـ «حفاوة الاستقبال ومستوى التعاون والتنسيق بين الجهات ذات العلاقة في إقليم كردستان والتحالف الدولي ضد إرهابيي داعش والذين أدوا مهام عملهم بنجاح، حيث يوجهون يومياً ضربات قاتلة إلى الإرهابيين». و بارك آلن «الانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة خلال الفترة الأخيرة، وخاصة في مناطق شنكال وضواحيها والتي احتلت الصدارة في عناوين الصحف العالمية»، فيما قدّم تعازيه إلى ذوي البيشمركة الأبطال الذين «قاوموا بكل بسالة واستُشهدوا». كما أكد على «ضرورة الاستمرار في دعم ومساعدة قوات البيشمركة، لأن التهديدات في غاية الجدية، ومن أجل دحر الإرهابيين والقضاء عليهم ينبغي مساعدة البيشمركة بشكل أفضل»، مبينا ان «تقارير تصلنا يومياً عن الأحداث والمستجدات والاحتياجات».
وفي جانب آخر من هذا اللقاء، تبادل الجانبان الرأي بشأن العلاقات بين أربيل وبغداد والاتفاق الأخير الذي توصل إليه الجانبان، بالاضافة إلى أهمية مواصلة الزيارات المتبادلة بين أربيل وبغداد لتطبيع العلاقات، كما تناول اللقاء الأوضاع في العراق والمنطقة بشكل عام.
وفي سياق مساعي مساعدة النازحين بسبب الارهاب، استقبل نيجيرفان في العاصمة أربيل، بيتر ماورار رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر والوفد المرافق له، ضم السادة رئيس لجنة الصليب الأحمر في العراق أربيل.
وأعلن ماورار خلال اللقاء «منذ زيارتي الأخيرة إلى أربيل طرأ تغيير كبير في مجال إدارة حقوق الإنسان والتعامل مع المؤسسات ذات العلاقة بالسجناء وإدارة السجون»، مثنياً على «جهود حكومة إقليم كردستان»، مجدداً التأكيد على «أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر ستستمر في تقديم المساعدة والخدمات لإقامة دورات تدريبية للمؤسسات الحكومية ذات العلاقة بخصوص كيفية التعامل مع ملفات حقوق الإنسان وإدارة السجون».
كما أعرب عن تقديره للحكومة وعائلات الشهداء من البيشمركة الذين تمكنوا بكل شجاعة من الدفاع عن الأرض والوطن والتصدي للإرهاب.
وبهذا الخصوص ايضاً أعلن «أن حكومة إقليم كرستان أخذت مسؤولية كبيرة على عاتقها، لأنها من جانب وقفت ضد الإرهاب، ومن جانب آخر إحتضنت النازحين وقدمت لهم المساعدات، وهذا محل إحترامنا وتقديرنا».
كما أكد أيضاً على أنهم «سيواصلون بذل جهودهم لمساعدة حكومة إقليم كردستان في مجال مساعدة اللاجئين والنازحين، كما سيساعدون اللاجئين أيضاً للعودة إلى أماكنهم، سيما من الناحية الصحية وتوفير الأدوية»، لافتا الى انه لهذا الغرض «سيقومون بتوسيع نشاطاتهم في الاقليم كما سيفتحون مكتباً خاصاً فيه وسيكون هذا المكتب مركزاً لنشاطاتهم في عموم العراق».
من جانبه، ابدى نيجيرفان «استعداد الدوائر ومؤسسات حكومة إقليم كردستان للتعاون والتنسيق مع اللجة الدولية للصليب الأحمر، وخاصة في المجالات ذات العلاقة بحقوق الإنسان».
كما أشاد بتلك الدورات التدريبية التي قدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر للجهات الحكومية ذات العلاقة، مجددا التأكيد على «أن مؤسسات حكومة إقليم كردستان ملتزمة باتباع الأسس والمعايير الدولية في التعامل، ولهذا الغرض فانها تستقبل مشكورة وجهات نظر وملاحظات اللجنة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة