قصف تونسي لمواقع مسلحين قرب حدود الجزائر

تونس ـ وكالات:
قالت مصادر تونسية، أمس الثلاثاء، إن قوات الجيش التونسي نفذت عمليات قصف استهدفت مواقع مسلحين يتحصنون داخل منطقة جبلية وعرة، قرب الحدود مع الجزائر، شمال غربي البلاد، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الكويتية “كونا”.
وأضافت “كونا”، نقلا عن مصادر لوكالة تونس إفريقيا للأنباء “وات”، أن عمليات القصف التي شنتها الوحدات العسكرية تأتي في إطار تعقب “المجموعات الإرهابية” التي تتحصن بمنطقة جبال ورغى التابعة لمحافظة الكاف.
وأوضحت المصادر أن قوات الجيش كانت مدعومة بآليات ثقيلة، مشيرة إلى أن سكان مدينة الكاف والمناطق المجاورة لها سمعوا دوي سلسلة من الانفجارات، وأصوات إطلاق الرصاص، جراء العمليات العسكرية.
كما أشارت إلى أن قوات الأمن طوقت المنطقة، ومختلف محاورها الرئيسية.
وتخوض الأجهزة الأمنية في شمال أفريقيا، وتحديدا الجزائر والمغرب معركة سرية، وأحيانا معلنة، ضد مخاطر توسع نفوذ تنظيم “الدولة الإسلامية” ليشمل المنطقة، وعلى عكس الخلاف الدبلوماسي المعلن بين الجزائر والرباط، فإن العلاقات بين مخابرات البلدين فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب على أحسن ما يرام.
يقول الكاتب والناشط الحقوقي الجزائري أنور مالك، في حوار “هاتفي” خص به قناة فرانس24، إن احتمال مبايعة التنظيمات “الجهادية” في منطقة الساحل والصحراء لـ “داعش”، هو احتمال ضئيل ومستبعد. ويؤكد هذا الصحافي والضابط السابق في المخابرات الجزائرية أن العلاقة بين الجزائر والرباط جيدة في شقها الأمني، حيث وجد النظامين على ما يوجد من اختلافات وتلاسن دبلوماسي وإعلامي، نفسيهما في عنق الزجاجة الليبية، فالجماعات الإسلامية هناك قادرة على تشكيل تهديد حقيقي للأمن في الجزائر بشكل أساسي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة