الأخبار العاجلة

ديالى: معدلات البطالة تجاوزت حاجز الـ 50 %

اضطراب الوضع الأمني تسبب بـ “انتكاسة” في قطاع الزراعة

الصباح الجديد ـ خاص:

اكد محافظ ديالى، عامر المجمعي، إن ارتفاع معدلات البطالة تجاوز حاجز الـ50%، عادّاً اياها مؤشراً واضحاً عمّا سببته الاضطرابات الامنية من تداعيات خطرة انعكس تأثيرها سلبياً على مصادر رزق آلاف من المواطنين.
وفيما اشار المجمعي الى أن “نسبة الفقر المدقع مرتفعة وهي الاعلى من سنوات عدة، عدّ أن الحل يكمن بتنشيط الاستثمار واعطاء المزيد من الصلاحيات للحكومات المحلية في هذا المضمار”.

ارتفاع معدلات البطالة
وقال محافظ ديالى في حديث إلى “الصباح الجديد”، ان “معدلات البطالة، على وفق المؤشرات المتوفرة لدينا، تؤكد بأنها تجاوزت حاجز الـ50% من الايدي العاملة، وهي نسبة مرتفعة للغاية وتعد مؤشراً واضحاً عمّا سبتته الاضطرابات الامنية من تداعيات خطرة على قطاعات حيوية ابرزها الزراعة والصناعة والتجارة، ما ادى الى توقف مصادر زرق آلاف من المدنيين خلال الاشهر القليلة الماضية”.
واضاف المجمعي ان “القطاع الزراعي ابرز القطاعات الحيوية المتأثرة في ديالى نتيجة الاوضاع الامنية وتوقف الخطط الزراعية في وحدات ادارية عدة بسبب عوامل نقص مياه السقي ونزوح آلاف من الاسر بسبب الاضطرابات الامنية التي اجتاحت مناطق تعد المصدر الرئيسي لانتاج الكثير من المحاصيـل الزراعيـة، وهي تستقطب الآلاف من الايادي العاملة”.
واشار المحافظ الى ان “معدلات الفقر المدقع هي الاخرى ارتفعت ويمكن رؤية معاناة الفقراء من خـلال زيارة مخيمات النازحين لكون اغلبهم يعتمد على مصادر رزق توقفـت انشطتهـا منذ اشهر”.

الحل في الاستثمار
وبين المجمعي ان “معالجة ازمة البطالة والفقر تأتي من تحقيق الاستقرار الامني الذي يعد بوابة لتنشيط كافة القطاعات الحيوية اضافة الى اهمية اعتماد الاستثمار كحل جوهري لملف البطالة؛ لان الاعتماد على الوظائف الحكومية لم يعد ممكناً في ظل انخفاض اسعار النفط الخام وتقلبات اسعاره في البورصات العالمية”.
ودعا المجمعي الحكومة المركزية الى “اعطاء مساحة اكبر من الصلاحيات للحكومات المحلية في مجال الاستثمار؛ لانجاح التجربة وجعلها اكثر قدرة على مواجهة التحديات المستقبلية”.

معوقات
إلى ذلك أشار عضو لجنة الاستثمار في مجلس ديالى، احمد الربيعي، الى ان “المحافظة تحوي اكثر من 40 فرصة استثمارية في مجالات متنوعة، ابرزها الاسكان”، مستدركاً “لكن هناك سلسلة معوقات للبعد الاستثمار في مقدمتها الهاجس الامني الذي بات عاملاً يعيق دخول رؤوس الاموال “.
واضاف الربيعي ان “هيئة الاستثمار في ديالى اعطت العديد من الاجازات الاستثمارية في السنوات الاخيرة، بعضها نفذ والبعض الآخر لا يزال في طور التنفيذ، لافتا الى “ضرورة اعادة النظر بقواعد قانون الاستثمار وتغيير بعض بنوده من ناحية اعطاء صلاحيات اكبر لمجلس وادارة ديالى في تنشيط العملية الاستثمارية”.
واقر الربيعي بان “الاستثمار يمكن ان يصبح حلاً أنموذجياً لملف البطالة المرتفعة في ديالى، خاصة بعد الاحداث الدامية التي مرت بها المدينة في الاشهر الماضية”.

انتكاسة في قطاع الزراعة
من جهته اشار رئيس اللجنة الزراعية في مجلس ديالى، حقي اسماعيل الجبوري، الى ان “قطاع الزراعة في المحافظة يمر حالياً بانتكاسة كبيرة بسبب الاضطرابات الامنية وهذا ما سبب ارتفاعاً في معدلات البطالة والفقر الحاد”.
واضاف الجبوري ان “اغلب المناطق التي اجتاحها تنظيم “داعش” يعتمد 60-70% من سكانها على الزراعة في تأمين مصادر رزقهم اليومي، وهذه الاسر نازحة من منازلها منذ اشهر عدة وتعيش في مخيمات تنعدم فيها ابسط مقومات الحياة الاساسية”.
واشار الجبوري الى ان “توقف نشاط القطاع الزراعي في مناطق واسعة من ديالى أسهم في ارتفاع معدلات البطالة والفقر الحاد، لافتاً الى ان “مناطق واسعة لم تجن، حتى اللحظة، ثمار البساتين سواء كانت النخيل او الحمضيات بسبب وقوعها ضمن دائرة الخطر، وخاصة قرى شمال المقدادية التي تبلغ التقديرات الاولية لخسائرها للموسم الحالي اكثر من 20 مليار دينار”.

داعش جزء من المشكلة
هذا واقرّ رئيس مجلس ديالى، مثنى التميمي، بان “معدلات البطالة والفقر المرتفعة هي احدى الافرازات التي خلقها تنظيم داعش من خلال مهاجمته للمناطق الامنة والمستقرة وقيامه بنهب ممتلكات الاهالي لدرجة ان بعض الاراضي الزراعية احرقت ودمرت من قبل التنظيم”.
واضاف التميمي ان “معالجة البطالة والفقر تمر عبر محور استعادة السيطرة على جميع المناطق الخاضعة لسيطرة داعش وتحقيق الاستقرار من اجل ان تستعيد الحياة الطبيعية رونقها وبالتالي عودة الاسر النازحة، وهذا الهدف المنشود من العمليات العسكرية الجارية الان في بعض مناطق ديالى”.
واشار التميمي الى ان “مجلس ديالى وضع خطة طموحة من اجل تفعيل الاستثمار في الفترة المقبلة وتقديم كافة رسائل التطمين للمستثمرين والشركات من ناحية حماية مشاريعهم عبر قوة امنية متمرسة، لافتا الى ان “الاستثمار بات حلاً جوهرياً لملف تأمين فرص العمل للعاطلين اضافة الى تحريك الانشطة الاقتصادية بشكل يخلق دائرة تكاملية تدعم بعضها البعض الاخر”.
فيما اشار المتحدث الاعلامي باسم شرطة ديالى، العقيد غالب العطية، بان “ارتفاع معدلات البطالة له سلبيات على المشهد الامني لان البعض يستغل تنفيذ اعمال عنف اجرامية بسبب اغراءات مادية وهذا الامر تم رصده في السنوات الماضية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة