الأخبار العاجلة

كركوك: عدد النازحين وصل إلى 100 ألف عائلة

يشكلون ثلث سكان المدينة

كركوك ـ عبدالله العامري:

أعلنت إدارة محافظة كركوك أنها إستقبلت لحد الآن نحو 100 ألف عائلة نازحة يشكلون ثلث سكان المدينة، جراء التدهور الأمني الذي شهدته بعض مناطق البلاد الشمالية والغربية، وعلى الرغم من إنشائها مخيمين لإسكان النازحين فيهما، ما تزال كركوك تتحمل عبئاً كبيراً ألقى بظلاله على جوانب عديدة منها أمنية وإقتصادية وأخرى خدمية.
يأتي ذلك في وقتٍ أعلن فيه محافظ صلاح الدين رائد الجبوري تخصيص مبلغ من موازنة محافظته لتأهيل مجمع سكني يتسع لألف عائلة نازحة شرقي مدينة كركوك.
وقال محافظ كركوك نجم الدين كريم خلال مؤتمر صحفي حضرته «الصباح الجديد» إن «كركوك اليوم تكتظ بأعداد كبيرة من النازحين وهم يشكلون ثلث سكان المدينة، حيث إستقبلت المدينة لحد الآن قرابة 100 ألف عائلة نازحة»، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن «نحو 45 ألف طالب يدرسون اليوم بمدارس كركوك».
وأعلنت محافظة كركوك في وقت سابق عن وجود 620 مدرسة في مناطق جنوب غربي كركوك تقع تحت سيطرة تنظيم «داعش»، مؤكدة أن الدراسة متوقفة في تلك المدارس لحين تحريرها من التنظيم المسلح.
وأضاف كريم أن «المحافظة تتحمل عبئاً كبيراً أربك الإجراءات الأمنية وأثر سلباً على واقع الخدمات المقدمة إلى السكان»، لافتاً إلى أن «هناك صعوبات كبيرة نواجهها بمفاصل متعددة، منها صعوبة التجهيز بالوقود وقلة المستلزمات والأدوية الطبية، بالإضافة إلى الحمل الزائد على الكهرباء الوطنية وقلة ساعات التجهيز بعد أن كانت كركوك العام الماضي تجهز كافة مناطقها بأكثر من 20 ساعة».
وعلى الرغم من إنشاء إدارة محافظة كركوك مخيمين لإسكان النازحين فيهما، إلا أن ذلك لم يقلل من حجم الضغوطات التي تتحملها الحكومة المحلية لوحدها، في ظل عدم صرف اللجنة العليا لإيواء وإغاثة النازحين التي شكّلها مجلس الوزراء العراقي للتخصيصات المالية المتعلقة بنازحي كركوك.
ولم ترسل اللجنة العليا لإغاثة النازحين التابعة لمجلس الوزراء لحد الآن المبالغ المالية المخصصة لنازحي المدينة، برغم المناشدات المتكررة لمسؤولي كركوك المحليين بهذا الخصوص.
وأنشأت كركوك مخيمين للنازحين، الأول يدعى مخیم یحیی آوا بالقرب من منطقة لیلان شمال شرقي المدينة يتسع لأکثر من ٢٥٠ عائلة نازحة، والذي خصصت أرضه من قبل فاعل خیر وزودته منظمة تركية بالخيم المناسبة للسكن.
أما المخيم الثاني فقد أنشأته الأمم المتحدة بالتعاون مع إدارة المحافظة ويقع قرب ناحية ليلان شرقي مدينة كركوك، وهو يتسع لـ 1500 عائلة نازحة أعطيت الأولوية فيه لإسكان العوائل التي كانت مستقرة بالمدارس والهياكل والجوامع والحسينيات، ويسد هذا المخيم كافة الاحتياجات الضرورية كالكهرباء والماء وخزانات المياه الى جانب حفر بئرين إرتوازيين بالقرب منه.
وفي سياق متصل، أعلن محافظ صلاح الدين رائد الجبوري خلال زيارته لمحافظة كركوك عن تخصيص مبلغ من موازنة محافظته لتأهيل مجمع سكني يتسع لألف عائلة نازحة شرقي كركوك.
وقال الجبوري في مؤتمر صحفي عقده بمبنى محافظة كركوك حضرته «الصباح الجديد» «خصصنا مبلغاً مالياً لإعادة تأهيل مجمع سكني يقع في ناحية ليلان شرقي كركوك لإسكان نحو ألف عائلة نازحة من صلاح الدين»، لافتاً إلى أن «الأشهر الستة القادمة ستشهد إفتتاح هذا المجمع السكني من أجل إسكان نازحينا فيه».
يشار إلى أن عوائل كثيرة من محافظات نينوى وصلاح الدين وديالى ومناطق تلعفر وطوزخورماتو وسليمان بيك ونواحي الرياض والزاب والعباسي والرشاد والملتقى وتازة وقضاء داقـوق نزحـت إلى مدينة كركـوك بسبـب سيطرة مسلحي «داعش» على مساحات واسعة من مناطقهم في شهر حزيران من العام الماضي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة