بارزاني: الأسلحة الألمانية أسهمت في إحباط هجمات الإرهابيين

فون دير لاين: نسعى لإرسال 100 جندي لتدريب البيشمركة

اربيل – الصباح الجديد:

أكد رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ، ان الاسلحة الالمانية التي قدمت الى البيشمركة ساعدت كثيرا في ابطال محاولات الارهابيين ضد البيشمركة.
جاء ذلك خلال المؤتر الصحفي المشترك الذي عقده مع وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين التي وصلت إلى أربيل يوم الاحد قادمة من بغداد .
واضاف «هذه الزيارة دليل على عمق العلاقة بين إقليم كردستان وألمانيا، واهتمام ألمانيا بإقليم كردستان وأمن الإقليم»، معربا في الوقت ذاته عن شكره لألمانيا على المساعدات العسكرية التي قدمتها للإقليم، مبينا بالقول «أسهمت الأسلحة الألمانية في إبطال الكثير من محاولات الإرهابيين ضد البيشمركة حتى الآن».
بدورها، جددت وزيرة الدفاع الألمانية دعم بلادها لقوات البيشمركة، وقالت «سنواصل تدريب قوات البيشمركة، وسنرسل 100 جندي إلى أربيل لتدريب البيشمركة وسنرى ما تحتاجه من أسلحة وحينها سنزيد من مساعداتنا للإقليم». وأضافت «من هنا سنبدأ مع حلفائنا عملية تدريب وتأهيل البيشمركة وبقيادة كردية، وفي إطار هذا التدريب سنعلم احتياجات البيشمركة إلى الأسلحة ومعدات أبطال العبوات الناسفة والمساعدات الصحية، ونحن سعيدون بأن التنسيق بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية يسير بشكل جيد، وهذا مهم بالنسبة لنا».
وضم الوفد الالماني فضلا عن وزير الدفاع عدد من المسؤولين العسكريين والسياسيين وعدد من البرلمانيين والسفير الألماني لدى العراق والقنصل الألماني لدى إقليم كردستان.
وفي سياق زيارة الوقد الالماني الى اربيل التقى وزير الدفاع الالماني مع رئيس وزراء حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، الذي أكد له «ان المساعدات والتدريبات العسكرية الذي قدمتها المانيا للاقليم ساهمت في تغيير موازين االقوى لصالحنا «.
واضاف «أن المساعدات العسكرية ونوعية الأسلحة والتدريب والتأهيل العسكري من قبل ألمانيا للبيشمركة كان له تأثير ملحوظ في تغيير موازين القوى لصالح قوات البيشمركة».
واوضح «الدعم الالماني ساعد البيشمركة كثيراً في تحقيق الإنتصارات والتقدم». وجدد التأكيد من «أن البيشمركة ستواصل تحقيق الإنتصارات ومزيد من التقدم، ولكنها بحاجة إلى مساعدات ودعم عسكري بشكل افضل».
كما أعرب نيجيرفان عن شكره وسعادته لوزيرة الدفاع الألمانية التي تزور إقليم كردستان للمرة الثانية، للإطلاع عن كثب على الأوضاع وآخر المستجدات»، مجدد «إمتنانه نيابةً عن شعب وحكومة إقليم كردستان للمساعدات العسكرية والإنسانية الألمانية لإقليم كردستان».وتشارك ألمانيا في التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» ، والذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية. بيد أن المساهمة الألمانية لم تصل إلى حد القيام بغارات جوية على مواقع التنظيم المتطرف، بل اقتصرت على تقديم مساعدات عسكرية للمقاتلين الكرد في العراق.
من جانبها أعربت وزيرة الدفاع الالمانية فون دير لايان عن شكرها وحكومة بلادها لإقليم كردستان وقوات البيشمركة، وجددت التأكيد على «أن ألمانيا تنظر بعين الإعتبار والإحترام والتقدير إلى قوات البيشمركة التي تقاتل إرهابيي داعش نيابةً عن العالم المتحرر بأسره وزادت من قيمتها ووزنها».
واضافت «أن تصدي البيشمركة لهذه القوة الإرهابية كانت مؤثرة، كما اثبتت البيشمركة بأن داعش ليست تلك القوة التي لا يمكن دحرها أو القضاء عليها».
و تقدمت فون دير لايان بتعازيها الحارة إلى ذوي الشهداء معربة عن تعاطفها ومشاركتها الحزن والأسى مع عوائل الشهداء وشعب كردستان.
وأكدت على «أن ألمانيا والعالم المتحرر سيستمرون في دعم ومساعدة إقليم كردستان، كما أعربت أيضاً عن قلقها البالغ للهجوم الإرهابي الذي وقع خلال الأيام القليلة الماضية في باريس».
وناقش الجانبان الأوضاع في العراق والتطروات السياسية، والعسكرية والأمنية وأوضاع المنطقة.
ويبدو ان المانيا تنوي الآن القيام بمهمة عسكرية جديدة في العراق لكنها تحتاج لموافقة البوندستاغ. وبالفعل قررت الحكومة الألمانية في اجتماعها يوم الخميس (11 كانون الأول 2014) التوجه للبرلمان الألماني للحصول على تفويض منه يسمح بقيام الجيش بمهمة عسكرية في العراق.
وتنوي المانيا ارسال مدربين عسكريين عام 2015 لتدريب المقاتلين الكرد على الفنون الحربية واستخدام الأسلحة الحديثة، ومن بينها كيفية استخدام الأجهزة المتخصصة للبحث عن الألغام ونزعها.ووفقا لتصريحات وزارة الدفاع الألمانية، فإن برلين تعتزم إرسال نحو 100 جندي إلى الاقليم. كما أعلن الجيش الألماني، أنه أنهى عملية نقل شحنات من الأسلحة إلى العراق.
ونقلت مصادر اعلامية عن عسكريين في الجيش الألماني انه انتهى من عملية نقل شحنات الأسلحة الى كردستان ووفقا لبيانات وزارة الدفاع الألمانية التي نشرت يوم الخميس الماضي فإن قوات البيشمركة الكردية حصلت على 16 ألف بندقية و30 ألف سلاح مضاد للمدرعات من طراز ميلان مزودة بـ 500 صاروخ.
كما أرسلت ألمانيا 240 قاذفة مدرعات «بانزرفاوست» و10 آلاف قنبلة يدوية لاستخدامها في القتال ضد مليشيات تنظيم داعش يضاف إلى ذلك 100 شاحنة ومركبات مدرعة من طراز دنغو» وخوذات قتالية. وقام جنود ألمان بشرح كيفية استخدام الأسلحة لنظرائهم الكرد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة