القضاء: القبض على 233 متهماً بالخطف في بغداد

توقيف 3 من المشتبه بتورطهم في حادثة “خطباء البصرة”
بغداد- وعد الشمري:
أعلن القضاء عن توقيف 3 من المتهمين في قضية استهداف الخطباء في البصرة، بالاضافة إلى متهمين جديدين في ملف “سبايكر”، لافتاً إلى تراجع عمليات الخطف في بغداد بنسبة 95% بعد القاء القبض على 223 متهماً بهذه الجرائم، منبهاً في الوقت ذاته إلى أن الصحفيين كسبوا 96% من الدعاوى المرفوعة امام محكمة النشر والاعلام.
وقال القاضي مدحت المحمود رئيس السلطة القضائية الاتحادية في مؤتمر اعلامي موسع حضرته “الصباح الجديد” إن “القضاء حسم نحو 96% من الدعاوى المرفوعة امام محكمة النشر والاعلام لصالح الصحفيين”، وعدّ هذه المحكمة “حماية لحرية الراي وتدرك مسؤولية المهام الملقاة على عاتق الاعلاميين”.
وأضاف “لم يتم إدانة أي متهم وفقاً لأقوال المخبر السري فقط”، كاشفا أن “قرارات أصدرها القضاء بتجريم 146 مخبرا كاذبا في بغداد”.
وزاد أن “قرارات الافراج التي صدرت بحق المحافظ السابق للبنك المركزي سنان الشبيبي ووزير الاتصالات السابق محمد علاوي كانت وفقاً للقانون لان المتهمين قدما ما يثبت برائتهما”، كاشفاً أن “الشبيبي اتصل بي عندما اثيرت قضيته من سويسرا وطلبت منه الحضور امام المحكمة لاثبات برائته”، نافياً وبشكل قاطع “اي تدخل سياسي في عمل القضاء في ظل جميع الحكومات التي مرت على العراق بعد 2003″.
أما بخصوص دور القضاء في ملف احتلال تنظيم (داعش) للموصل، شددّ رئيس جهاز الادعاء العام القاضي محمد الجنابي على أن ” ما حدث في الموصل ان الجيش والقوات المسلحة قد تركت اماكنها وتركت الاسلحة واستولى عليها داعش”، مشيرا إلى أن “هذه جريمة عسكرية وليست المدنية، ويحكمها نظام متكامل من قانون اصول المحاكمات الجزائية العسكرية وقانون العقوبات العسكري”.
ولفت الجنابي إلى وجود “جهاز ادعاء عام عسكري متكامل وهو المسؤول عن التحقيق في هذا الملف ولا علاقة للادعاء العام المدني فيه”.
اما بخصوص ملف سبايكر، ذكر القاضي ماجد الاعرجي رئيس محكمة التحقيق المتخصصة بالارهاب والجريمة المنظمة “وصلنا لغاية الآن نحو 1400 إخبار من ذوي المفقودين حادثة سبايكر”، وزاد “تم التعرف على 17 جثماناً من الضحايا من خلال نتائج فحص الحمض النووي ومطابقة عينات البصمة الوراثية وبانتظار التعرف على البقية”.
ونوه إلى “اصدار مذكرات قبض بحق 180 متهماً وتم حجز اموالهم ومنعم من السفر لاجبارهم على تسليم انفسهم”، مشيراً إلى “توقيف متهمين اثنين ضمن قاطعي عمليات ديالى وسامراء بالاضافة إلى الخمسة الذين اعلن عنهم في وقت سابق واعترفواً تفصيلاً بالحادث وصدقت اقوالهم قضائياً”.
وعن الاتهامات الموجهة إلى وزير المالية السابق رافع العيساوي رد الاعرجي أن “المتهم لم يسلم نفسه حتى الان، وهناك اعترافات عليه من قبل افراد حمايته الموقوفين وقد تم تفريد بعض الدعاوى بحقه”.
وأجاب الاعرجي على سؤال لمراسل “الصباح الجديد” بخصوص أخر ما وصلت اليه ملفات الخطف في بغداد بالقول “تم تشكيل هيئة تحقيقية في قيادة عمليات بغداد بعد أناطة الملف إلى محكمة التحقيق المركزية”.
وتابع الاعرجي “تم القاء القبض على 223 متهما اعترفوا 213 منهم بتلك الجرائم، بالاضافة الى تحرير 29 مجنى عليه قبل دفع الفدية، واطلاق سراح 59 آخرين من قبل الخاطفين بعد استلام المبالغ”.
واشار إلى أن “الوصول إلى الخاطفين تمت بعد مراقبة مستمرة لعمليات المساومة”، مؤكداً “وجود 55 هارباً صدرت بحقهم مذكرات قبض”.
من جانبه افاد رئيس محكمة اسئتناف البصرة عادل عبد الرزاق بأن “القضاء أصدر مذكرات قبض بحق خمسة أشخاص متهمين بقضية مقتل أئمة المساجد”، مبيناً انه “تم اعتقال ثلاثة منهم يجري التحقيق معهم في محكمة تحقيق البصرة المختصة بقضايا الإرهاب”.
وأضاف عبد الرزاق أن ” محكمة تحقيق الرصافة الثالثة المتخصصة بالارهاب تتولى التحقيق في ملف استهداف ائمة المساجد”، مؤكداً “عزم القضاء الوصول إلى الجناة”.
ونبه عبد الرزاق إلى أن “إجراءات القضاء كفيلة بالوصول إلى الجناة وإحالتهم إلى محكمة الجنايات المختصة”، لافتاً إلى أن “المحكمة اتخذت الإجراءات القانونية واستمعت إلى أقوال المدعين بالحق الشخصي والمشتكين”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة