مسؤول: ننتظر خطة تحرير الموصل من الدواعش

اربيل – الصباح الجديد:
اكد مسؤول كردي رفيع المستوى ان الكرد بانتظار خطة تحرير الموصل، والتي اطلق عليها «الخطوة الثانية لتحرير العراق».
واضاف فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية لحكومة إقليم كردستان، بحسب تقرير لـ» صوت اميركا» ان» حكومة الاقليم بانتظار بحث الخطط المستقبلية لتحرير مدينة الموصل او مايسمى بالخطوة الثانية لتحرير العراق».
واكد مصطفى ان « اكثر من 150 الف مقاتل ومقاتلة ضمن قوات البيشمركة يقومون بدورهم بمساعدة الدعم الجوي الاميركي والمساعدة التقنية».
واضاف انه» بحسب معلوماتنا فان عناصر «داعش» وخصوصا الاجانب فقدوا روحهم المعنوية بل ان الكثير من المقاتلين الاجانب انسحبوا الى خارج العراق «،مستطردا « لكننا لن نشعر بالامن والامان حتى يتم طرد «داعش» من العراق ..الموصل هي المفتاح «.
واكد التقرير انه ومع الاحداث الاخيرة في باريس «لايمكن الحديث عن الانتصارات ضد الارهاب، الا ان الكرد جادون في السعي لتحرير الموصل بعد ان استردوا ما تعرض له العراق من انتكاسات على يد تنظيم «داعش» الارهابي».
واوضح التقرير انه «لا أحد حتى الآن يتحدث عن النصر في الحرب ضد الارهاب بل الهجوم المروع في باريس يؤكد ان تهديد الارهابيين للمجتمع المتحضر في كل مكان», مضيفا «ولكن على جبهات القتال في العراق، وفي خطوطه الامامية تحديدا فأن القوات الكردية العراقية، بدعم من القوات الجوية الأميركية، استعادت الآن تقريبا جميع الأراضي التي خسرها العراق خلال فصل الصيف».
ويؤكد التقرير انه «بعد النكسات التي تعرض لها العراق على اثر سيطرة التنظيم الارهابي على محافظة نينوى وانسحاب الجيش العراقي فأن البيشمركة استردت ماخسره العراق بل انها تمكنت من مساعدة اهالي بلدة كوباني السورية والتي يحاصرها نفس التنظيم الارهابي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة