إصابة تسعة من رجال الشرطة المصرية بهجوم شمالي القاهرة

القبض على أربعة رجال خططوا لاستهداف قناة السويس
متابعة الصباح الجديد:
قالت مصادر أمنية إن ضابط شرطة وثمانية مجندين أصيبوا يوم أمس السبت في هجوم مسلح شمالي القاهرة.
وقال مصدر إن المهاجمين أطلقوا النار بغزارة على سيارتين لقوات الأمن المركزي التابعة للشرطة من أعلى مبنى أو أكثر على الطريق الدائري المار بالقاهرة ومحافظتي القليوبية والجيزة المجاورتين لها، ولاذوا بالفرار.
وأضاف أن المصابين نقلوا إلى المستشفى، وأن الضابط أجريت له جراحة عاجلة لكن حياته ليست في خطر.
وقال أحد المصادر لوكالة رويترز “الحادث إرهابي بحت نفذته خلية إخوانية”، مشيرا إلى جماعة الإخوان المسلمين التي أعلنتها الحكومة جماعة إرهابية نهاية 2013 بعد عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي إليها في يوليو من نفس العام عقب احتجاجات حاشدة على حكمه.
وبعد إعلان الجيش عزل مرسي كثف متشددون ينشطون في محافظة شمال سيناء هجماتهم على أهداف للجيش والشرطة في المحافظة، وأعلنوا مسؤوليتهم عن هجمات وقعت في القاهرة ومدن أخرى.
وفي حادث منفصل، عثرت الشرطة أمس السبت على جثتين مفصولتي الرأس في منطقة الشيخ زويد بشمال سيناء التي تعتبر معقل جماعة أنصار بيت المقدس، بحسب ما قال مصدر أمني, وأوضح المصدر أنه تم العثور على الجثتين في قرية الشلاق بالقرب من مدينة الشيخ زويد وتم التعرف على هوية القتيلين.
وأضاف المصدر أن الجثتين لرجلين يبلغان من العمر 30 و33 عاما فقد أثرهما قبل عدة أيام، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن مقتل الرجلين.
وكانت جماعة انصار بيت المقدس تبنت قتل 12 شخصا على الأقل العديد منهم بقطع الرأس بعد أن اتهمتهم بالتجسس لحساب الجيش المصري أو الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) منذ آب 2013.
من جانب آخر قال مسؤول أمني كبير أمس السبت إن الشرطة المصرية ألقت القبض على أربعة اشخاص خططوا لاستهداف الملاحة في قناة السويس وبعض نقاط تأمين المجرى الملاحي, وقال اللواء إسماعيل عز الدين مدير أمن بورسعيد التي تقع على المدخل الشمالي لقناة السويس إن الشرطة ألقت القبض على الأربعة “حال قيامهم بتصوير المجرى الملاحي لقناة السويس ونقاط التفتيش الأمنية على طريق بورسعيد-الإسماعيلية في محاولة لاستهدافها”.
وأضاف أن دوريات أمنية اشتبهت بسيارة كان الأربعة يستقلونها وأن الشرطة ألقت القبض عليهم “وبحوزتهم هاتف محمول يحتوي على صور لنقطة التفتيش والمجرى الملاحي لقناة السويس وجسر السلام وبعض الخدمات الأمنية.
وقالت مصادر أمنية إن الشرطة ألقت القبض على الأربعة الأسبوع الماضي وأجرت تحقيقات معهم وتحريات حولهم خلال الأيام الماضية.
وقال عز الدين إن الأربعة الذين وزعت الشرطة صورا لهم هم “من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية” مشيرا إلى الإخوان المسلمين الذين أعلنتهم الحكومة جماعة إرهابية نهاية 2013 بعد عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي إلى الجماعة في تموز من نفس العام عقب احتجاجات حاشدة على حكمه.
وتقول جماعة الإخوان التي حظرتها الحكومة وألقت القبض على معظم قادتها وآلاف من أعضائها ومؤيديها إن احتجاجاتها على عزل مرسي سلمية وإنها لا صلة لها بهجمات تعرضت لها جهات أمنية واقتصادية.
وبعد إعلان الجيش عزل مرسي كثف إسلاميون متشددون ينشطون في محافظة شمال سيناء هجماتهم على أهداف للجيش والشرطة في المحافظة وأعلنوا مسؤوليتهم عن هجمات وقعت في القاهرة ومدن أخرى.
وتقول وسائل إعلام محلية إن سفينة صينية تعرضت لهجوم بصاروخ محمول على الكتف أو أكثر وهي تعبر قناة السويس في 2013.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة