الأخبار العاجلة

الطيران الليبي يشن غارات على مواقع المسلحين في مصراتة

مبعوث الأمم المتحدة يلتقي ممثلين عن الفصائل

متابعة الصباح الجديد:

جدد الطيران الحربي الليبي يوم أمس الجمعة قصفه لمواقع مختلفة في مدينة مصراتة غربي ليبيا، فيما هز انفجار مبنى قناة «النبأ» في طرابلس، بينما فيما التقى المبعوث الدولي إلى ليبيا برناردينو ليون مع قائد عملية الكرامة اللواء خليفة حفتر الذي طالب برفع الحظر على تسليح الجيش الليبي.
شن الطيران الحربي الليبي مجدداً غارات على مواقع مختلفة للمتشددين في مدينة مصرتة الواقعة غربي البلاد.
وقالت مصادر ليبيبة ان إحدى الغارات استهدفت الكلية الجوية في المدينة، كما استهدفت طائرات الجيش الليبي ميناء المدينة الذي يسيطر عليه المتشددون، إضافة إلى مواقع عدة أخرى.
وفي طرابلس، هزّ انفجار مبنى قناة «النبأ» الإخبارية التي أطلقت عام 2013، أمس الجمعة، ولم ترد أي تفاصيل حول طبيعة التفجير، أو أنباء بشأن سقوط ضحايا, من ناحية ثانية، التقى المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، برناردينو ليون، لأول مرة، قائد عملية الكرامة في ليبيا اللواء خليفة حفتر.
وأوضحت مصادر ليبية أن حفتر طلب من ليون ضرورة رفع الحظر، الذي تفرضه الأمم المتحدة على تسليح الجيش الليبي، وأن قادة الجيش أكدوا لليون أن الجيش يقف بعيدا عن التجاذبات السياسية في البلاد، وأن الحرب التي يخوضها هي حرب بين الدولة والجماعات الإرهابية.
وقال ليون إنه سيكثف مساعيه مع الأطراف المعنية من أجل إعادة الأمن إلى ليبيا، واشترط في تصريح صحفي أن يتم وقف إطلاق النار وانسحاب الميليشيات قبل البدء في العملية السياسية في البلاد.
من ناحيته، قال حفتر إن الجيش الليبي لن يتهاون في تحرير ليبيا من الجماعات المسلحة، مضيفاً أن «يد الحوار والسلام ستبقى ممدودة للذين لم تتلطخ أيديهم بدماء الليبيين» على حد قوله.
وكان مسؤولون ليبيون قالوا إن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا عقد محادثات الخميس مع ممثلي فصائل تخوض صراعا في هذا البلد ومنها لواء سابق بالجيش يشن حملة على المتشددين الإسلاميين.
وبعد مرور ثلاث سنوات على الإطاحة بمعمر القذافي تتنافس حكومتان على السيطرة على البلاد بعد أن طردت جماعة تسمى فجر ليبيا الحكومة المعترف بها دوليا من طرابلس وأجبرتها على اتخاذ مقر لها في الشرق.
وسعى ممثل الأمم المتحدة برنادينو ليون جاهدا لجمع الفصائل المتحاربة على مائدة التفاوض وتأجلت جولة محادثات جديدة كانت مقررة هذا الأسبوع بسبب الخلافات بشأن تفاصيل الاجتماعات.
وقال مسؤولون ليبيون إن ليون التقى يوم الخميس مع ممثلي البرلمان المنتخب في مدينة طبرق وأيضا مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر المتحالف مع الحكومة المعترف بها دوليا لرئيس الوزراء عبد الله الثني.
وفي إشارة إلى حفتر قال قائد القوة الجوية لحفتر صقر الجروشي لرويترز «اجتمع المبعوث الخاص للأمم المتحدة ليون مع قائد عملية الكرامة ومعي شخصيا.»
وقال عضو في مجلس النواب إن ليون اجتمع أيضا مع لجنة حوار البرلمان المنتخب في قاعدة طبرق الجوية.
ولم تشأ الأمم المتحدة أن تؤكد عقد الاجتماعات او تصدر أي بيان فوري.
ولم يذكر المسؤولون الليبيون تفاصيل بشأن ما إذا كانت المناقشات تناولت تحديد موعد لمحادثات جديدة.
وتخشى القوى الغربية ان يتسع نطاق الصراع في ليبيا إلى حرب أهلية حيث انقلبت الجماعات المسلحة التي ساعدت في وقت من الأوقات على الإطاحة بالقذافي في عام 2011 بعضها على بعض في صراع على السلطة وحصة من ثروات النفط الهائلة للبلاد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة