«مع الحياة.. ضد الإرهاب»: ريشة الفنان تفضح جرائم «داعش»

معرض كاريكاتير مشترك لـ «عودة الفهدواي» و»قاسم حسين»
الصباح الجديد ـ خاص:
أقام الفنانان التشكيليان عودة الفهداوي وقاسم حسين، معرضهما الكاريكاتيري المشترك الأول لهما، يوم أمس الجمعة، على اروقة المركز الثقافي البغدادي بشارع المتنبي.
وضم المعرض عشرين رسماً كاريكاتيرياً مناصفة بين الفنانين المذكورين. وقال الفنان عودة الفهداوي، في حديث إلى «الصباح الجديد»، إن «المعرض الذي حمل عنوان «مع الحياة.. ضد الإرهاب» جاء لتقديم الدعم للجيش العراقي الباسل والقوات الأمنية في حربها ضد جماعات داعش الارهابية.
وأضاف الفهداوي، إن «الغاية من المعرض هو محاولة لإيصال فكرة مفادها أن وحدتنا الوطنية هي كفيلة لدرء كل المشكلات التي تواجه العراقيين، واننا لابد أن نكون في خندق واحد ضد الظلاميين وقوى الشر التي لا تريد لهذا الوطن أن ينهض من جديد ويستعيد حيويته ودوره الكبير بين دول المنطقة.
وتابع الفهداوي، «الكاريكاتير فن مختصر يؤدي دوراً كبيراً ويرسل رسالات مهمة، وهو يحتاج إلى من يفهمه، وواحدة من المشكلات التي نواجهها هي عدم فهم درونا كفنانين ننتقد حالة سلبية معينة من أجل وضع حلول لها، لذا تجدنا نتعرض الى مضايقات مستمرة من قبل المنتفعين من هذه الحالات السبلية».
ويجد الفهداوي من مواقع التواصل الاجتماعي واحة واسعة لنشر افكاره، سيما وأنه لا يعمل في وسيلة اعلامية لنشر اعماله الكاريكاتيرية، وقال، «الفيسبوك عوضنا عن قصور المؤسسة الصحفية في احتواء النتاج الكاريكاتيري للفنانين، فهناك كثير من الصحف تعتمد على الانترنت في الحصول على الكاريكاتير كل لا تدفع مبلغاً معيناً للفنان، وهذه مشكلة نعاني منها للأسف.
من جانبه يرى الفنان قاسم حسين، «تفاعل الناس مع المعرض بأنه كان ايجابياً ومحفزاً لإقامة معارض أخرى، سيما وأن هذا المعرض هو الأول له.
وقال، «ربما نجحنا في ايصال افكارنا للجمهور الذي ابدى رضاه عما قدمناه، ومعرضنا هذا يفضح الارهابيين ويفصح عن نواياهم الخبيثة كما يقدم الدعم للجيش العراقي في حربه ضد الارهاب.
وأضاف، «رسالة المعرض هي بث الحياة والأمل في نفوس العراقيين وتوحيد صفوفهم».
وعن التحديات التي يواجهها رسامو الكاريكاتير العراقيين، قال حسين، إن هذه التحديات تنحصر بكوننا معرضون للخطر من قبل الجهات التي ننتقدها، فلابد لرسام الكاريكاتير أن يكون متحلياً بالشجاعة، عدا ذلك أنصحه بعدم الدخول في هذا المجال مطلقاً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة