كي مون يقبل طلب انضمام فلسطين إلى الجنائية الدولية

نيويورك ـ وكالات:
قبل الامين العام للامم المتحدة بان كي مون طلب دولة فلسطين الانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية، بحسب المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك أمس الاربعاء.
وستتيح هذه الخطوة للمحكمة فتح قضايا ابتداء من الاول من نيسان حول جرائم خطيرة ارتكبت على الاراضي الفلسطينية.
ويكفل انضمام فلسطين للمحكمة الجنائية حق رفع دعاوى ضد مسؤولين إسرائيليين، إلا أن إمكانية مثول هؤلاء المسؤولين أمام المحكمة مسألة صعبة بسبب طبيعة المحكمة وآليات التقاضي أمامها.
وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إننا “توجهنا لمجلس الأمن لأننا يأسنا من أي مساع يمكن أن توصلنا إلى حل، ولم نلجأ للعنف والقتل لأن هذا ليس سياستنا”.
وأضاف خلال مشاركته في عشاء أعياد الميلاد، الثلاثاء، الذي أقامته الطائفة الأرثوذكسية في كنيسة المهد “سياستنا التوجه للمجتمع الدولي وللمجالس الأممية والدبلوماسية لنحصل على حقنا وحق تقرير المصير، لهذا الشعب الذي عاش ويعيش لأكثر من 6 عقود تحت الاحتلال”.
وفي كانون أول الماضي طالب مشروع قرار فلسطيني في الأمم المتحدة، بالتوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل خلال سنة وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية خلال 3 سنوات، لكنه رفض.
وبعد رفض المشروع أعلن الفلسطينيون أنهم سيعيدون تقديم مشروع قرارهم، وطلبوا رسميا الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية بهدف ملاحقة مسؤولين إسرائيليين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة