الاقليم يسعى لتشغيل مصفى عين زالة النفطي

اربيل ـ الصباح الجديد :
قال رئيس مجلس وزراء اقليم كردستان، نيجيرفان البارزاني، لدى وصوله إلى منطقة زمار، إنه “سيتم اتخاذ تدابير كبيرة جدا خلال اسبوع”، في اشار إلى اعادة تشغيل مصفى عين زالة النفطي.
ووصل نيجيرفان البارزاني، إلى ناحية زمار في زيارة مفاجئة، التقى خلالها قادة البيشمركة وبعض المسؤولين.
رئيس هيئة الطاقة في نينوى، بشير كركري، الذي كان حاضرا للاجتماع الذي عقده رئيس مجلس وزراء اقليم كردستان في زمار، كشف لشبكة رووداو الاعلامية عن بعض المقتطفات من كلامه، قائلا إن “نيجيرفان البارزاني تعهد بتوفير جميع المتطلبات اللازمة لمصفى عين زالة النفطي”.
وأضاف أن “الاجتماع تضمن الحديث عن الآبار النفطية في مصفى عين زالة والمنطقة، وأكد أنه سيتخذ تدابير كبيرة جدا لنا خلال اسبوع”.
وتوجد في منطقة زمار 10 مصافي تحتوي 90 بئرا نفطية، تقدر احتياطاتها بسبعة مليارات برميل نفطي، وقبل وصول داعش إلى هناك في (3/8/2014)، كان انتاج تلك المصافي يبلغ 10 آلاف برميل في اليوم، وباشراف من الحكومة العراقية.
لكن مسلحي داعش، ألحقوا أضرارا جسيمة بتلك المصافي، ما أدى إلى توقف ثلاثة منها بالكامل، لكن كركري أضاف أن “نيجيرفان البارزاني قرر ارسال عدة مختصين في الشركات النفطية إلى تلك المصافي، من أجل اعادة تشغيها في أسرع وقت”.
وأوضح أن “منطقة زمار تستطيع في أقرب فرصة تصدير 50 ألف برميل نفطي يوميا إلى تركيا، عبر انابيب نفط كردستان”.
وقال مدير الناحية مزاحم سليمان، لشبكة رووداو “كنت في اجازة عندما جاء رئيس الحكومة إلى زمار، لكنني لو كنت موجودا للفت نظره إلى عدة مشاكل بحاجة إلى حلول عاجلة”، موضحا أن “زمار مدمرة إلى حد كبير بسبب الاشتباكات، وتم حتى الآن ارسال 45 مليون دینار فقط، من قبل محافظ نينوى، لاعمار بعض الشوارع والمدارس، فيما يزورنا المواطنون يوميا للمطالبة بتعويضات”.
وأضاف مدير الناحية، ومقصده رئيس حكومة اقليم كردستان لتقديم المساعدة، “إننا بحاجة إلى 400 ملیون دینار لتطهير زمار، وخاصة المدارس”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة