شَعر أوباما يشيب بعد 44 يوماً فقط في البيت الأبيض

دراسة أميركية:
متابعة ـ الصباح الجديد:
كشفت دراسة أعدّتها مجموعة من العلماء في جامعة إلينوي بشيكاجو، أن الشيب غزا شعر الرئيس الأميركي باراك أوباما بعد مرور 44 يوماً فقط من انتقاله إلى البيت الأبيض.
ونقلت صحيفة “التايمز” البريطانية عن الدراسة: أن الرؤساء الأميركيين المتتاليين يعانون تقادم العمر أسرع من أي شخص اعتيادي في الولايات المتحدة. وإن علامات تقدّم العمر لدى رؤساء الولايات المتحدة تظهر عادة بعد مرور فترة بسيطة على توليهم مناصبهم.
وأشارت الدراسة إلى أن الرؤساء الأميركيين يشيخون أسرع مرتين من أقرانهم الذين يعملون في مهن أخرى؛ وذلك بسبب الإجهاد وضغط العمل وجدول أعمالهم المزدحم.
وأضافت أن الرئيس الأميركي باراك أوباما مثلاً ظهرت عليه أولى علامات تقدّم العمر، وغزا الشيب شعره بعد مرور ٤٤ يوماً فقط من انتقاله إلى البيت الأبيض، مشيرة إلى أن حلاقه الخاص اضطر إلى تكذيب الشائعات التي اتهمته بصبغ شعر الرئيس بخصلات بيضاء؛ بغية أن يظهر للعالم أنه رجل دولة بامتياز.
وقد استخدم العلماء برنامجاً على الكمبيوتر يعطي العمر التقريبي لأوباما، مستنداً إلى مجموعة هائلة من الصور الفوتوغرافية له. وتوصل “أوشينسكي” إلى أنه بعد دراسة تحليلية للرؤساء الأميركيين الذين ماتوا جرّاء عوامل طبيعية، مستثنياً منهم أربعة رؤساء تم اغتيالهم، فإن الرؤساء الأميركيين يشيخون أسرع مرتين من الرجال الاعتياديين، إلا أنهم يعيشون مدة أطول؛ بسبب التأمينات الصحية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة