شنيشل: «العراق» قدم أفضل أداء أمام إيران برغم الخسارة

«الوطني» يلاعب سيدني أولمبيك الأسترالي.. الأربعاء

ويلغونغ ـ بعثة الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية:

اقترب المنتخب العراقي من جاهزيته لدخول المباريات الرسمية لبطولة امم اسيا بعد تقديمة مستوى طيب في مواجهة المنتخب الايراني رغم خسارته بهدف جاء ذلك في رد لمدرب المنتخب العراقي راضي شنيشل في المؤتر الصحفي الذي عقد بعد نهاية اللقاء تعقيباً على سؤال البعثة الاعلامية العراقية عن مدى جاهزية الفريق بعد سلسلة المباريات التجربية التي خاضها المنتخب العراقي والتي ستختتم يوم الاربعاء بمواجهة نادي اولمبيك سيدني احد اندية الدرجة الثانية واضاف شنيشل الذي بدا واضحا عليه التفاؤل ومبديا رضاه عن اداء فريقة رغم طموحه كان الفوز في المباراة لرفح الروح المعنوية للاعبي الفريق ولولا ضربة الجزاء التي اضاعها يونس محمود لكان هنا كلام اخر في الزمن المتبقي من المباراة مشيرا بأنها افضل مباراة خاضها الفريق لغاية الان ضمن سلسلة مبارياتة التجريبية السابقة.
وبالعودة الى دقائق المباراة التي جمعت المنتخبين العراقي والايراني بدا واضحا على المنتخبين عدم كشف الاوراق في مطلع اللقاء والتحفظ في اللعب ورغم الانتشار الجيد للاعبي المنتخب العراقي الا ان تهديد المرمى العراقي جاء مباغتا في محاولتين مباغته بعد ثغرات في عمق الدفاع العراقي كادت تمنح تفوق المنتخب الايراني لولا تسرع لاعبية في اهدارها لينتهي الشوط الاول من دون اهداف.
ومع تساقط زخات الامطار في الشوط الثاني بدات رغبة المنتخبين واضحة في تحقيق فوز معنوي قبل خوض المباريات الرسمية والذي تحقق بالفعل للمنتخب الايراني بهدف حمل توقيع ساردار ازمون في الدقيقة 56 بعد توغله في منطقة العمليات وايداع كرة زاحفة داعبت الشباك العراقية وكاد ان ياتي الرد سريعا لولا اهدار قائد المنتخب العراقي يونس محمود لضربة الجزاء والذي لم يستغل لحظة ارباك الحارس الايراني الذي نزل الى ارض الملعب قبل دقيقة واحده فقط من ان يحتسب حكم المباراة الاسترالي جونيس كريس لضربة الجزاء بعد لمس متعمد للكرة باليد داخل منطقة الجزاء ولازم بعدها النحس يونس محمود من جديد اثر دربكة داخل الست ياردات تابع فيها كرة وصلت اليه من الجانب الايسر لكن اسفل القائم هذه المرة تكفل بردها.
ومع سير الدقائق المتبقية حاول مدرب الفريقين اشراك اكبر قدر ممكن من اللاعبين للوقوف على جاهزية البدلاء او الاساسين منهم.
وتجدر الاشارة الى تشكيلة المنتخب التي اعتمدها الجهاز التدريبي تألفت كل من جلال حسن لحراسة المرمى وعلي بهجت واحمد ابراهيم وضرغام اسماعيل (علي عدنان) ووليد سالم وياسر قاسم (اسامة رشيد) وسعد عبدالامير وهمام طارق (احمد ياسين ) وامجد كلف (علي حصني) ويونس محمود وعلاء عبد الزهره( مروان حسين).
على صعيد متصل وفي وقفة مع مدرب المنتخب الايراني كارلوس كيروش الذي تقدم بالشكر للاتحاد العراقي وللجهاز الفني على التعاون في تهيئة المباراة في وقت قد يكون حساس قبل انطلاق البطولة مبديا اعجابة بأداء الفريق العراقي وانه مرشح بيكون احد المنتخبات المنافسة.
من جهة اخرى اوضح رئيس الوفد العراقي علي جبار بان الفريق العراقي قدم شوطا جيدا وقدم من خلاله المستوى المعهود علية ولكن في الشوط الثاني لم يكن الفريق العراقي بالاداء المطلوب وكان من المفترض ان لايستقبل الفريق العراقي هدف بعد خطا رفاعي وعموما فأن الفريق العراقي بدأ يتحسن في الاداء ونأمل ان يكون الاداء بشكل افضل في مباريات البطولة الرسمية حيث هدفنا عكس واقع الكرة العراقيىة المرموق وهذا ما اكدناه من خلال وقفتنا الجاده مع لاعبينا لتقديم افضل مالديهم في البطولة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة