685 مليار دولار حجم الاستثمار في قطاع الطاقة العربي

أبو ظبي ـ وكالات:
أشار تقرير صدر مؤخرًا عن الشركة العربية للاستثمارات البترولية (أبيكورب)، إلى أنه من المتوقع أن يصل إجمالي الاستثمارات الرأسمالية في قطاع الطاقة في المنطقة العربية إلى 685 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة. وكانت أبيكورب كشفت عن هذه التوقعات من خلال تقريرها الأخير أمام حضور يمثل كبار المسؤولين والخبراء المشاركين في مؤتمر الطاقة العربي العاشر الذي استضافته العاصمة أبوظبي خلال الأسبوع الفائت.
وتشير التوقعات الصادرة عن أبيكورب مؤخرًا الى انخفاض مستويات الاستثمار مقارنة مع توقعات العام السابق، وذلك في ظل استمرار الاضطرابات في بعض دول الإقليم وتزعزع الثقة في أداء الاقتصادات العالمية والإقليمية، وانخفاض أسعار النفط. كما بين التقرير أن الاستثمارات في قطاع الطاقة كانت معرضة لمزيد من الانخفاض لولا النمو الذي تشهده بعض القطاعات كما هو الحال في قطاع الكهرباء، إضافة الى ارتفاع تكاليف المشروعات مؤخرًا.
وسلط تقرير أبيكورب الضوء على اتساع الفجوة بين وضع دول مجلس التعاون الخليجي وبقية دول المنطقة العربية فيما يتعلق بتصنيف الائتمان، فضلًا عن تداعيات وتأثيرات القيود الثلاثة الرئيسة المفروضة على الاستثمار في مجال الطاقة المتمثلة في: التضخم الكبير في تكلفة المشروع، وندرة اللقيم والمواد الخام مثل الغاز الطبيعي والإيثان، وصعوبة الحصول على التمويل، والتي ستتفاقم في حال استمرار انخفاض أسعار النفط إلى ما دون نقاط التعادل على المستوى الوطني على المدى الطويل.
وفي معرض تعليقه على ذلك، قال علي عيساوي، مستشار أعلى في أبيكورب وصاحب الورقة المقدمة: «يشهد وضع الطاقة تغيرات متسارعة، ومع ذلك نتوقع بقاء أسعار النفط منخفضةً لبعض الوقت. ونحن نرى على أرض الواقع مدى التأثير السلبي الذي يتركه المناخ العام للاقتصاد الكلي على الاستثمار في مجال الطاقة وعلى قدرة الدول العربية في الوصول إلى التمويل اللازم لاستثماراتها في مشاريع الطاقة ذات الصلة، غير أن انخفاض أسعار النفط غالبًا ما سيشكل عبئًا إضافيًا أمام الحصول على التمويل».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة