الأخبار العاجلة

المولد النبوي.. من «جاكارتا» إلى «تمبكتو»

بغداد ـ وكالات :
في يوم المولد النبوي الشريف تتنوع وتتعدد صور الاحتفال بتعدد بلدان العالم الإسلامي من أقصاه إلى أدناه. ففي تركيا تمتد الاحتفالات لمدة أسبوع كامل، يحتشد خلاله آلاف الأتراك بالساحات والميادين العامة لحضور احتفالات تتخللها الأناشيد الدينية.
وفي ماليزيا، يتم الاحتفال بالمولد النبوي ككرنفال تتخلله المواكب الضخمة في الشوارع وتتزين فيه المنازل والمساجد بأبهى الزينات والأضواء،ويتم توزيع الصدقات والأطعمة.
أما إندونيسيا، يتجمع آلاف الإندونيسيين في المتنزهات العامة منها المتنزه الوطني بالعاصمة جاكرتا وتعقد الندوات الدينية للتذكير. أما في جمهورية الشيشان، فيحتشد الشيشانيون في المسجد الرئيسي في مدينة غروزني العاصمة، وتطلق الألعاب النارية الاحتفالية.
وفي الجزائر يبدأ الاحتفال فور غروب الشمس، وتجتمع العائلات لإحياء الذكرى بشتى صنوف المأكولات وتبادل الحلويات وسط نور الشموع وعبق العنبر. وفي مصر تقام حلقات الذكر الصوفي، وتبسط الموائد لتقديم الطعام للجميع، كما تصنع أنواع مختلفة من الحلويات من بينها «عروسة المولد» و«حصان المولد» وغيرها. وفي المغرب، تقام يوميا المدائح والتواشيح حتى ليلة المولد النبوي الشريف.
وفي وسط الصحراء الكبرى، تحتفل مدينة تمبكتو التاريخية احتفالا استثنائيا، يلبس الناس فيه حللا جديدة استعدادا للسهر ليلة المولد التي توزع فيها الأطعمة والحلويات على المحتاجين، وتضاء فيها الأزقة، وتمتلئ المساجد والساحات بالمنشدين والمداحين لسرد المدائح النبوية حتى مطلع الفجر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة