نيجيرفان: مستعدون لإستقبال الشركات الصينية لغرض الاستثمار

شاكراً الصين على دعمها الإقليم في مواجهة الارهاب

أربيل – الصباح الجديد:

شكر رئيس وزراء اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ، جمهورية الصين الشعبية على دعمها للاقليم في مواجهة الارهاب ، مشيرا الى إستعداد الإقليم لإستقبال الرساميل والشركات الصينية لغرض الاستثمار فيه.
واشاد خلال استقباله في اربيل مساء الاثنين «جانك مينك» نائب وزير الخارجية لجمهورية الصين الشعبية ، والوفد المرافق له الذي ضم السفير الصيني لدى بغداد وعدد من الدبلوماسيين والمستشارين، بقرار الصين لإفتتاحها القنصلية العامة في أربيل، كما أعرب عن شكره القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية، الذي على الرغم من الفترة القصيرة على تسنمه مهام عمله كقنصل لبلاده في الإقليم، لكنه «عمل بشكل متواصل وجدي وبذل جهوده في سبيل تعزيز علاقات بلاده مع إقليم كردستان.».
وشكر نيجيرفان جمهورية الصين على»لدعم والمساعدات من قبل الشعب والحكومة الصينية إلى شعب وحكومة إقليم كردستان، وخاصة فيما يخص قضية التصدي للإرهاب الذي بات يشكل خطر جدي على كل الإنسانية».
كما جدد التأكيد على «أن القضاء على تنظيم داعش الإرهابي في العراق وإنهائه لا يمكن أن يتم بالسبل العسكرية فقط، بل ينبغي إتخاذ خطوات فعّالة من الجانب السياسي أيضاً».
وأوضح بخصوص الحرب الدائرة ضد الارهاب «أن البيشمركة تمكنت إلى حد جيد من دحر داعش، ولكنها بحاجة إلى دعم ومساندة دولية بشكل أفضل وفي الإطار ذاته تتطلع كردستان للإستفادة من الخبرات الصينية في هذا المجال».
ومن ناحية العمل والإستثمار، أكد على «أن إقليم كردستان على إستعداد لإستقبال الرساميل والشركات الصينية»، وطمأن المستثمرين والشركات الصينية بـ»امكانية الحصول على فرص العمل والإستثمار في إقليم كردستان»، معربا عن أمله بـ»عدم حصر العلاقات بين الاقليم وجمهورية الصين الشعبية على المستوى السياسي والإقتصادي فقط، بل تشمل كافة المجالات الثقافية والإجتماعية أيضاً».
من جهته إعرب الوفد الضيف عن «سعادته لزيارة إقليم كردستان»، والتي تعتبر الزيارة الأولى لوفد حكومي صيني بهذا المستوى الرفيع ، كما أنها المرة الأولى لإفتتاح قنصلية صينية في مكان آخر من العراق خارج السفارة الصينية في بغداد. كما سلط الوفد الضوء على «أن أربيل مدينة مفرحة ومن ناحية الإعمار يرونها متقدمة»، كما اعرب عن شكره لرئيس وزراء الإقليم لإستعداده لـ»حضور مراسيم إفتتاح القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية في أربيل».
هذا وأعرب الوفد عن أمله بـ»ان يكون إفتتاح القنصلية حافزاً لإتخاذ خطوات أحسن نحو تقدم وتعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات».
وأوضح جانك «ان هذا العام كان بالنسبة للمنطقة عاماً صعباً حيث واجهت فيه هجمات الإرهابيين، ولكن شعب كردستان كان صامداً وتصدى للإرهاب».
وأكد على «تعاطف الحكومة والشعب الصيني وإستعدادهم لتقديم الدعم السياسي والإنساني لإقليم كردستان»، مشيراً إلى أنه «خلال الهجوم على إقليم كردستان، أوصوا الرعايا والشركات الصينية بضرورة عدم مغادرة إقليم كردستان».
هذا وشدد الوفد الضيف على «ان إقليم كردستان يعتبر بلدا غنيا»، وأنهم «يشجعون الشركات الصينية للإستثمار في مجالات البنية التحتية والفوقية في إقليم كردستان».
كما أعرب عن أمله أيضاً «أن يكون وجود القنصلية العامة لبلادهم في أربيل دافعاً لتبادل الزيارات الرسمية بين الجانبين»، مبدياً «إستعداد الصين للتعاون والتنسيق في كافة المجالات».
وكان نيجيرفان قد استقبل يوم الأحـد 28 في العاصمة أربيل، السيد « تان بانكلين» القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية والذي بدأ مهام عمله في الإقليـم.
و أعلن القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية خلال اللقاء أنهم يعتزمون خلال الأيام القليلة المقبلة إفتتاح المقر الجديد للقنصلية العامة الصينية في أربيل ولهذا الغرض سيصل أربيل وفد حكومي صيني للمشاركة في مراسيم إفتتاح القنصلية. كما أشار إلى «أن الصين تنظر بعين الإهتمام إلى علاقاتها مع إقليم كردستان، باعتبارة إحدى المناطق الآمنة والمستقرة والمزدهرة وفيها الكثير من فرص الإزدهار، لذلك فان جمهورية الصين ترغب في المشاركة في العملية وتعزيز علاقاتها مع إقليم كردستان، وخاصة في مجالات البنية التحتية، والإقتصادية والتجارية والإجتماعية والثقافية».
فيما ثمن نيجيرفان عاليا قرار الحكومة الصينية بافتتاح القنصلية ، لافتا الى انه «بهذا الشكل فان جميع الدول الأعضاء في مجلس الامن الدولي لديها حالياً قنصليات في الإقليم»، وجدد التأكيد على «أن إقليم كردستان ينظر بعين الإعتبار الى علاقاته مع جمهورية الصين الشعبية ، ويولي إهتماما بموقع ومكانة الصين وقوتها، لذك فان الإقليم يرغب في تعزيز علاقاته مع الصين في شتى المجالات».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة