الأخبار العاجلة

قداس الميلاد في بابل : دعوات لعودة النازحين وطرد (داعش) من البلاد

بابل – نورس محمد:

أقام المسيحيون في محافظة بابل قداس أعياد الميلاد بمشاركة الحكومة المحلية وعدد من سكان مدينة الحلة مركز المحافظة بدعوات لإعادة الأمن والاستقرار والسلام والمحبة والإخاء إلى البلاد وعودة النازحين إلى منازلهم.
وقال معاون بطرياكية بغداد للكلدان المطران شليمون وردوني «اليوم أقمنا قداساً دينياً في كنيسة مريم العذراء في بابل وصلينا من اجل السلام والمحبة والإخاء، وحملنا الكثير من الأمنيات والدعوات لإنهاء المعاناة التي يعشيها العراق بشتى أديانه وطوائفه» ، معربا عن أمله، أن «يزول كابوس الإرهاب عن بلدنا وتعود جميع مناطق العراق التي احتلها الإرهاب إلى أهاليها»، مؤكداً ضرورة «رفع معاناة النازحين والاهتمام بهم لأن أوضاعهم العامة مؤلمة جداً».
وأشار وردوني، إلى أن «إخوة أعزاء من مسلمي بابل شاركونا في صلاتنا، وهو أمر يدل على الروابط الأخوية بين المسلمين والمسيحيين»، لافتاً الى أن «المسيحيين ومنذ مئات السنين يعيشون بسلام وسعادة مع إخواننا المسلمين الذين يشاطروننا أفراحنا وأحزاننا، ونحن كالجسد الواحد».
من جانبه قال رئيس مجلس محافظة بابل رعد الجبوري، في بيان تلقت «الصباح الجديد» نسخة منه اليوم شاركنا إخواننا المسيحيين من سكان بابل والنازحين طقوسهم الدينية بمناسبة أعياد الميلاد»، مؤكداً أن «أهالي بابل من مسلمين ومسيحيين ومن خلال الاحتفال الديني يرسلون رسالة واضحة لقوى الإرهاب بأن العراقيين يد واحدة ولا يمكن زرع الفتنة بينهم».
وأضاف الجبوري أن «الحكومة المحلية ستقوم خلال العام المقبل بتوسيع كنيسة مريم العذراء وتوفير كل ما تحتاجه العائلات المسيحية النازحة من الموصل»، لافتاً الى أن «الحكومة المحلية ستواصل دعم المسيحيين والنازحين منهم وتوفير الحماية الكاملة لهم».
من جانب اخر احيت الحكومة المحلية ومؤسسة شبابية كرنفالا جمعت فيه جميع المكونات العراقية التركمانية والكردية والايزيدية والشبكة والمسيحية ابتهاجا بعام 2015 ،وفيما بينت إن الغرض من كرنفال «ميلاد السلام».
وقال معاون بطريركية بغداد للكلدان المطران، شليمون وردوني إن الاحتفال في بابل الحضارة بميلاد يسوع السلام والمحبة، كان احتفالا كبيرا لم أكن أتوقعه، وأنا أرى الآلاف من العائلات والشباب الذين جاءوا اليوم للاحتفال في هذا المكان الجميل»، لافتا إلى «إنني سوف انقل هذا الاحتفال والكرنفال إلى المطارنة في بغداد». وأشار ورودني، إلى «إننا ومن
خلال هذا الكرنفال دعونا رب السماء إن ينعم على العراق بالخير والسلام والمحبة والإخاء، وان يتم طرد التكفيريين من العراق وعودة جميع العائلات المسيحية والمسلمة إلى أراضيها».
في سياق متصل، قال محافظ بابل صادق مدلول السلطاني، «إننا اليوم نحتفل بعيد ميلاد السيد المسيح وشعبنا في بابل والعراق يعيشون انتصارات قواتنا المسلحة، والحشد الشعبي على العصابات الإرهابية وطردها من ناحية جرف النصر».
وأضــــاف السلطانـــــي، إن «المسيحيين والنازحين منهم في المحافظة، يعيشون مع إخوانهم المسلمين كأهل وأخوة بمحبة وسلام وتآخ ونحن نوفر لهم كل ما يحتاجونه

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة