السودان: موظفو الأمم المتحدة “أساءا” لشعبنا

الخرطوم ـ أ ف ب: اعلنت وزارة خارجية السودان الجمعة انها قررت ابعاد علي الزعتري المنسق المقيم للشؤون التنموية والانسانية بالامم المتحدة في الخرطوم، وايفون هيل المدير القطري لبرنامج الامم المتحده الانمائي بالخرطوم لانهما “اساءا” الى شعب السودان وحكومته.
وقالت الوزارة في بيان ردا على انتقاد الامين العام للامم المتحدة لقرار الابعاد وطلبه من السودان العودة عنه، ان “الحكومة السودانية اتخذت قرار الابعاد في حق السيد علي الزعتري نظراً لأنه أساء الى الشعب السوداني وقيادته السياسية عبر تصريح صحفي لإحدى الصحف النرويجية في خطوة تناقض مهامه كموظف دولي رفيع للامم المتحدة بالسودان”.
وفي مطلع كانون الاول، نقل المركز السوداني للخدمات الصحافية القريب من جهاز الأمن والمخابرات ان علي الزعتري قال لصحيفة نروجية ان “السودانيين يعانون الفقر ويعيشون أزمة اقتصادية وسياسية ويعتمدون على المساعدات الانسانية التي تقدم لهم. نحن مضطرون للتعامل مع (الرئيس السوداني عمر) البشير المطلوب للمحكمة الجنائية” لاتهامه بارتكاب جرائم حرب في اقليم دارفور غرب البلاد.
وقال الزعتري انه اجرى مقابلة مع صحيفة بيستانساكتويلت، لكنه نفى الكلام المنسوب اليه.
واضافت وزارة الخارجية السودانية انه “منح الفرصة الكافية لإبراز التسجيل الصوتي للحوار الصحفي الذي أجرته معه الصحيفة النرويجية (…) إلا أنه لم يفعل، حيث أن المعلوم عرفاً وقانوناً أنه لا يجوز لأي موظف دولي مهما كان أن ينصب نفسه قيماً وحكماً على أداء رئيس دولة ويسيء لشعب بأكمله”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة