«نقابة المحاسبين» تفتتح أعمال الندوة 17 لتحقيق التنمية المستدامة

برعاية رئيس الوزراء حيدر العبادي
بغداد ـ الصباح الجديد:

افتتحت نقابة المحاسبين والمدققين العراقيين اعمال الندوة الدولية 17 الموسومة الموازنة واصلاح الادارة المالية لتحقيق التنمية المستدامة برعاية رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي .
وقال الدكتور رافد عبيد النواس نقيب المحاسبين والمدققين العراقيين في كلمة له القاها في حفل الافتتاح ان الادارة المالية تعمل على توجيه وترشيد استعمال قدرات وقابليات الوحدات الاقتصادية لغرض تحقيق الاهداف المناطة بها ، والذي يتم من خلال استغلال مجموعة من الموارد الاقتصادية المتاحة لها .
واوضح النواس ان الموازنة تعد احدى الادوات المهمة التي تساعد ادارات هذه الوحدات في ايجاد الحلول للمشكلات التي تواجهها في كيفية التحكم والترشيد في استعمال الموارد المتاحة لها في ظل الظروف الداخلية والخارجية ، وذلك من خلال ايجاد الخطط الفاعلة والكفوءة للاستعمال ، فضلاً عن الرقابة على هذه العملية ، اذ تعد احدى الوسائل الادارية المهمة التي تسهم في تحقيق الكفاية الانتاجية وتنفيذ الاستراتيجيات والسياسات الادارية وبالنحو الذي ينعكس في تحسين ورفع جودة الاداء وتحقيق التنمية المستدامة .
واضاف ان الندوة الدولية تهدف الى القاء الضوء على اليات إعداد وتنفيذ الموازنة العامة للدولة وسبل تطويرها وإصلاحها من خلال عرض الاساليب العلمية والعملية السليمة الملائمة للبيئة المحلية لاعداد وتنفيذ الموازنات للوحدات الاقتصادية وكيفية إعدادها فى ضوء وظائفها الاستراتيجية والتشغيلية لتحقيق التنمية المستدامة والإحاطة بالتحسينات المعاصرة للادارة المالية بالتركيز على الأهداف المؤسسية البعيدة وتحفيز الإدارات نحو تبني الإهتمام بتطبيقاتها وأهدافها على المستوى الحكومى أو المؤسسي لما لها من دور فاعل فى قياس وتقويم الأداء وتعزيز المساءلة والاسهام فى إنجاح الموازنات وتحسين التخطيط الاستراتيجي وعلى وجه التحديد الربط بين الأهداف والتخصيصات المالية المناسبة لها على وفق السقف الزمنى المستهدف وبأعلى كفاءة , وبما ينعكس في تحسين الاداء المؤسسي بالإفادة من التجارب الدولية المتقدمة وصولا الى تنمية حقيقية مستدامة اضافة الى عرض وتحليل أساليب الرقابة المالية على الإنفاق العام ، ورصد النقاط السلبية بهدف بيان اليات معالجتها للارتقاء بأساليب الرقابة المالية ونظم التدقيق والضبط الداخلي لرفع مستوى الكفاءة والفاعلية في عملية الرقابة على المال العام.
واشار الى ان موضوعات الندوة ستتناول خلال محاور رئيسة من ابرزها تطوير وإصلاح آليات إعداد وتنفيذ الموازنة العامة لتحقيق التنمية المستدامة وترشيد وتفعيل الرقابة المالية على الإنفاق العام بين الفاعلية و الكفاءة / فرص المبادلة.واصلاح الادارة المالية : المتطلبات ، المعايير والمؤشرات.
من جهته اكد الدكتور محمود السر محمد طه عميد المعهد العربي للمحاسبين القانونيين في كلمة له ان الموازنة التخطيطية جزء من التام المالي وهي تهدف الى ترجمة الاهداف و السياسات الى ارقام كمية تعكس الواقع الاقتصادي للوحدات والانشطة على الاداء الكلي للدولة وتبرز مؤشرات كمية وقيمية كما انها تساعد على تنسيق الجهود المشتركة للوحدات ، لافتا الى ان الهدف من الاصلاح المالي هو خلق استقرار و حماية للموارد المالية وهذا يتطلب اصلاحا مستمر ومتعددا حتى تحقق مستوى متميزا من الشفافية وتقييم الفرصة للقياس و المساءلة عن الاداء وطرحت في الندوة العديد من الاوراق البحثية من ابرزها ( الاثار الخطيرة لاحادية موارد الموازنة العراقية على تمويل النفقات العامة ) و ( دور الموازنة العامة في تحقيق التنمية المستدامة في العراق ) و ( الموازنة واصلاح الادارة المالية لتحقيق التنمية المستديمة ) .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة